االفسفاط : انتاج الثلاثية الاولى اقل من المتوقع ب41 بالمائة

بفارق سلبي بلغ 41 بالمائة عن نفس الفترة من سنة 2015 كان انتاج شركة فسفاط قفصة من الفسفاط التجاري خلال الثلاثية الاولى من العام الجاري 908 الاف طن عوض 1 مليون و544 الف طن كان من المنتظر انتاجها. الا ان دائرة الانتاج اكدت ان هذه النتائج تبرز

زيادة بأكثر من 40 بالمائة بالمقارنة مع انتاج نفس الفترة من عام 2015. وتم انتاج أغلب الكميات بوحدات الانتاج الواقعة بكل من المتلوي وكاف الدور والمظيلة باعتبار أن نشاط وحدتي الانتاج الموجودتين بمعتمديتي الرديف وام العرائس كاد يكون منعدما في أغلب فترات الثلاثية المنقضية بسبب الاعتصامات التي نفذها العاطلون عن العمل. وحسب معطيات دائرة مراقبة الانتاج بشركة فسفاط قفصة فقد بلغت كميات الفسفاط التي تم انتاجها في الثلاثية الاولى من العام الحالي بوحدات المتلوي وكاف الدور والمظيلة 7 وحدات 856 الف طن فيما لم يتعد انتاج وحدتي الرديف وام العرائس 52 الف طن وهو ما يمثل نسبة 5 فاصل 7 بالمائة فقط من حجم انتاج الشركة في نفس الفترة وفق وكالة تونس افريقيا للانباء.

وكان يفترض أن يبلغ انتاج وحدتي الرديف وام العرائس في الثلاثة أشهر الاولى من السنة الجارية 341 الف طن من الفسفاط ويتواصل الى حد الان تعطيل النشاط بمنشات شركة فسفاط قفصة بكل من ام العرائس والرديف حيث ينفذ مطالبون بالشغل اعتصامات بأغلب منشات شركة فسفاط قفصة وأيضا بمسالك نقل الفسفاط سواء عبر خطوط الشركة الوطنيةلسكك الحديدية التونسية او بواسطة الشاحنات

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا