بعد تحقيقها لأرباح تجاوزت 30 مليون دينار لسنة 2016 : مجموعة “One Tech” القابضة تتجه نحو تطوير مكونات السيارات المعدة للتصدير

عقدت مجموعة « One Tech» القابضة المختصة في مجال التكنولوجيا والأسلاك الكهربائية والالكترونيات جلستها العامة يوم أمس والتي انتهت بالاتفاق على تطوير الصناعات المعدة للتصدير في مكونات السيارات قصد تعزيز مكانة المجموعة في المنطقة , فضلا عن الاستثمار

في مجال التكنولوجيا ودفع التصدير بحسب ما أكده الهادي السلامي المدير العام للمجموعة, كما تم الاتفاق على توزيع مرابيح ب260 مليم على كل سهم للمساهمين, هذا فضلا عن الاتفاق على ميزانية المجموعة لـ2017.

بالنظر إلى الواقع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه تونس ,هناك من المؤسسات الاقتصادية التي تحاول تجاوز هذه المصاعب وتوفير مناخ اقتصادي خاص بها يمكنها من تطوير مواردها مثلما يمكنها من فرض نفسها على الساحة الوطنية و التوسع نحو العالمية ذلك هو شأن مجموعة « One Tech» القابضة التي خطت طريقا خاصا بها تمكنت من خلاله من تحقيق أرباح مهمة عبر أنشطتها المترامية الأطراف من تكنولوجيا واتصال وكهرباء وسيارات, حيث أغلقت المجموعة نشاطها السنوي لـ 2016 بحجم معاملات قيمتها 574 مليون دينار مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 22.5 % وبأرباح صافية قدرت بـ 30.46 مليون دينار مسجلة بذلك تطورا بنسبة 67 % مقارنة بسنة 2015 وفقا لنص التقرير الذي تم عرضه أثناء الجلسة العامة.

وحسب ما تم تناوله أثناء الجلسة,فإن عائدات المجموعة لسنة 2016 قد تطورت بفضل الزيادة الحاصلة في عائدات قطاع الميكاترونيك بنسبة 26.45 % لتصل قيمة العائدات إلى 244.2 مليون دينار مقارنة بــ 193.2 مليون دينار في 2015.
كما ناقش أعضاء الجلسة التقدم الذي أحززته مجموعة «One Tech» القابضة في ما يتعلق بالاستثمار , حيث ارتفع حجم الاستثمارات من 28.7 مليون دينار في 2015 إلى 33.5 مليون دينار في 2016 وحاز قطاع الميكاترونيك النصيب الأكبر من الاستثمارات بـ21 مليون دينار بالرغم من تراجعه بنسبة 8 في المائة مقارنة بسنة 2015.

وكباقي المؤسسات من الطبيعي أن تلتجئ المؤسسات الاقتصادية إلى التداين من أجل تطوير أنشطتها خاصة إذا ما كانت تطمح للتوسع في كامل أنحاء العالم وفي هذا الإطار ارتفعت مديونية المجموعة بنسبة طفيفة حيث ارتفعت من 66.77 مليون دينار في سنة 2015 إلى 67.46 مليون دينار في سنة 2016 , ولكن انخفضت نسبة تداين المجموعة من 4.85 % سنة 2015 الى 2.1 % فقط لكامل سنة 2016.

الموارد البشرية حجر الزاوية لدى «One Tech» القابضة
تعتبر مجموعة «One Tech» القابضة من الشركات الرائدة في القطاع الخاص في مختلف القطاعات التي تنشط فيها وتزداد ريادة هذه المجموعة من خلال مساهمتها في خلق مواطن الشغل في دولة يتجاوز فيها معدل البطالة 15 %, ففي سنة واحدة فقط قامت المجموعة بانتداب مالا يقل عن 600 عون في سنة 2016 مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 18 % مقارنة بالسنة التي سبقتها حيث ارتفع العدد الإجمالي للأعوان من 3211 في 2015 إلى 3808 في 2016 وبنسبة تأطير مرتفعة اذ يبلغ عدد الإطارات 489 إطارا مقابل 612 من الإطارات الوسطى و2707 أعوان تنفيذ.

الموارد البشرية «لوان تاك» القابضة بمثابة حجر الزاوية للمؤسسة ولذلك تعمل على تثمينها عبر التكوين المستمر وتحفيزها على تطوير كفاءتها وخلق روح عمل جماعية بما ينعكس إيجابا على صورة المؤسسة ومردوديتها.

عولمة «One Tech» في 2017
وفي ما يتعلق بسنة 2017 ,فإن «وان تاك» تسعى لتطوير مكانتها في العالم لا سيما في أوروبا حيث من المتوقع أن ينعكس تطور الاقتصاد الأوروبي إيجابا على نشاط المؤسسة كما ترمي في الآن ذاته إلى توسيع نشاط تصدير صناعات مكونات السيارات نحو الخارج و مزيد الانفتاح على الأسواق الخارجية لتتم عولمة المجموعة اقتصاديا .
وتتوقع المؤسسة زيادة في حجم الأرباح الصافية لسنة 2017 تصل قيمتها 38.5 مليون دينارأي بتطور بنسبة 26 % مقارنة بسنة 2016 في ما ينتظر أن يرتفع رقم المعاملات إلى 632 مليون دينار أي بنسبة 10 %مقارنة بسنة 2016وذلك تباعا للآثار الايجابية للمجهودات الحاصلة في تطوير كفاءة الإنتاج الصناعي على امتداد سنتين. كما ستواصل المؤسسة دعمها للاستثمار في مجال الميكاترونيك والكوابل .وفي ما يتعلق بإنشاء مصنع لها في طنجة لصناعات البلاستيك والتجميع المرتبطة بالسيارات، فإن المشروع في طور متقدم.

الخبير الاقتصادي عزالدين سعيدان :
قدرة مجموعة «One Tech» القابضة على التأقلم مع المستجدات العالمية

على هامش حضوره في الجلسة العامة أكد الخبير الاقتصادي عزالدين سعيدان :
إن مجموعة «One Tech» القابضة تتمتع بسرعة هائلة على التطور سواء على مستوى النشاط أوالمرابيح أومن حيث الانتدابات ولكن الأهم من كل ذلك هو قدرة المجموعة على التأقلم مع المستجدات العالمية المتعلقة بأنشطة المجموعة وسعيها لتطوير أنشطتها في الخارج وهو ما ينعكس إيجابا على حجم صادراتها حيث أن 75 في المائة إنتاج المجموعة موجه نحو التصدير وهو أمر جيد في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها المجال الاقتصادي .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا