منذ الرحلة الأولى7 جانفي2017 إلى الأسبوع الأول من الشهر الجاري: ما يقارب 43000 معتمر وتوقعات ببلوغ 61 ألفا مع نهاية الموسم في شهر جوان

شهد موسم العمرة لسنة 2017 انطلاقة موفقة, حيث عرف الأسبوع الأول ازدحاما في عدد المعتمرين بما يقارب 7 ألاف معتمر في الفترة الممتدة بين 7 جانفي و14 من نفس الشهر لسنة 2017 وهو ما يبشر بموسم عمرة ناجح وفق ما أكده سامي سعيدان رئيس لجنة العمرة بالجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة .

وقال سعيدان في تصريح لـ«المغرب» أن موسم العمرة لسنة 2017/ 2018 قد انطلق في الأسبوع الثاني من شهر جانفي متقدما على الموسم الفارط الذي كان قد بدأ في 18 فيفري 2016 وذكر سعيدان أن الموسم الحالي للعمرة شهد بداية موفقة خاصة بعد تسجيل حوالي 7 ألاف معتمرفي أسبوع واحد تضاعف العدد إلى حدود الأسبوع الأول من شهر أفريل إلى ما يناهز 43 ألف معتمر وهوتقريبا نفس عدد المعتمرين للسنة الماضية في نفس الفترة .

وذكر محدثنا أن حوالي 300 وكالة سفر قد نشطت في أداء مناسك العمرة منهم 53 وكيل معتمد لدى الجامعة التونسية لوكالات الأسفار وتوزع رحلات المعتمرين على الخطوط التونسية بقرابة ألف معتمر في الأسبوع والخطوط السعودية 1500 معتمر وشركة الطيران نوفال اير بحوالي 600 معتمر أسبوعيا وبذلك يكون المعدل الجملي للرحلات 3000 معتمر في الأسبوع .

وبشأن الأسعار يضيف سعيدان أنها تراوحت بين 1850 دينار إلى 2600 د ومثل سعر 2200 الأكثر إقبالا من قبل المعتمرين وذكر محدثنا أنه بالرغم من الظروف المالية الصعبة للتونسيين فإن تسجيل هذا العدد من المعتمرين يعتبر أمرا جيدا زد على ذلك تراجع قيمة العملة ومايمكن أن يصاحبه من ارتفاع في الأسعار.

ولايخفى على أحد ما يحدث من تجاوزات في قطاع العمرة و التي عادة ما يكون فيها المعتمر ضحية تلاعب من قبل البعض من المتدخلين في القطاع أوبعض من الاخلالات التي قد تحدث من قبل وكالات الأسفار وبالرغم من وجود كم مهم من التجاوزات فإن التشكيات التي يقدمها المعتمرين لاتتعدى المستوى اللفظي بحسب سعيدان وهو ما من شأنه أن يشجع بعض وكالات الأسفار على مواصلة التلاعب بالمعتمرين نظرا لإفلاتهم من العقاب ولذلك يؤكد أهمية دور المعتمر في الارتقاء بالخدمات المقدمة من طرف وكالات الأسفار عن طريق الإبلاغ القانوني الذي سيضمن عدم افلات المتجاوز من العقاب وفي الوقت ذاته يؤسس لخدمات ذات جودة عالية.

هذا ومن المنتظر أن تكون أخر رحلة في موسم العمرة يوم 18 أو19 جوان والموافق 20 أو21 من شهر رمضان المعظم وتوقع محدثنا أن يبلغ عدد المعتمرين عند نهاية الموسم إلى حوالي 61 ألف معتمر .

أما بشأن موسم الحج, tقال سعيدان أن جميع الاستعدادات لموسم العمرة قد انتهت إلا انه انتقد استحواذ هيكل واحد لقطاع الحج خاصة أمام وجود حوالي 9 آلاف حاج الأمر الذي من شأنه أن يؤثر في جودة الخدمات المقدمة, هذا ويذكر أن الجامعة التونسية لوكالات الأسفار قد طالبت بتحرير قطاع الحج مثل ما حدث في العمرة.

وفي ما يتعلق بالموسم السياحي قال محدثنا انه على الصعيد النظري وانطلاقا من الحجوزات لبعض وكالات الأسفار فإننا بصدد موسم سياحي متميز خاصة وان هناك من وكالات الأسفار التي بلغت حجوزاتها نسبة 100 % في الأشهرالتالية, جويلية وأوت وسبتمبر .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا