بسبب عدم الثقة في الاقتصاد لاستيعابه نسبة فائدة مرتفعة: الإعراض عن نصف المبلغ المعروض بعد الجولة الترويجية بأهم الأسواق المالية العالمية

بعد الجولة التي قام بها كل من لمياء الزريبي وزيرة المالية ومحافظ البنك المركزي لدى الصناديق الاستثمارية الاوروبية تلقت تونس في هذا الشأن عروضا بمليار و600 أورو استقر الطرف التونسي في النهاية على 850 مليون أورو بنسبة فائدة بـ 5.625 % باعتبار ان نسبة الفائدة

كانت مرتفعة والتسديد سيكون على 7 سنوات. وبلغ عدد المستثمرين 206 مستثمر، والاقتصار على مبلغ 850 مليون اورو يرجع الى ارتفاع نسبة الفائدة، وما يمكن ان ينتج عنه الارتفاع في خدمة الدين أمام انخفاض نسبة النمو التي قدرها آخر بيان لصندوق النقد الدولي بـ 1.3 % لكامل العام 2016 مقابل توقعات سابقة بـ 1.5 %.

مقارنة بالقرض الرقاعي الذي تحصلت عليه تونس في 2015 بقيمة 1 مليار دولار أمريكي بنسبة فائدة بـ 5.75 % يسدد على 10 سنوات فإن تونس قامت منذ 2011 إلى اليوم بتسع عمليات إصدار لسندات وكانت نسبة الفائدة الأعلى في القرض الرقاعي الصادر في جانفي 2015 بـ 5.75 %، وفي العشرين سنة الاخيرة تحصلت تونس اعلى نسبة فائدة لسندات قامت بإصدارها في العام 1997 بنسبة 8.25 % تسدد على 30 سنة.

خروج تونس الى السوق المالية العالمية كان محفوفا بالمخاطر باعتبار انه سبقه تقرير لوكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية قام بمراجعة تصنيف تونس الى B+ ونظرة مستقرة وتزامن مع بيان لخبراء صندوق النقد الدولي الذين أشاروا في بيان ختامي الى انه مازالت هناك تحديات كبيرة على صعيد الاقتصاد الكلي. فقد استمر ارتفاع الدين العام حتى بلغ أكثر من 60 % من إجمالي الناتج المحلي في عام 2016. ودعا البيان الى التعجيل بالتقدم في إجراء الإصلاحات الهيكلية المتأخرة. ومن بين النقاط السلبية إشارة البيان الى ان الإجراءات التي اتخذتها السلطات في إطار قانون المالية لعام 2017 الرامية إلى تخفيض عجز المالية العامة الكلي بدرجة محدودة إلى 5.6 % من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بخفض تقديري قدره 6 % في 2016، وهو أعلى من الهدف الأولي الذي تحدد في إطار «تسهيل الصندوق الممدد» بسبب انخفاض النمو وحدوث تجاوزات في سياسة المالية العامة.

ومن المنتظر أن يكون حجم القروض التي ستسددها تونس دون اعتبار الوديعة القطرية 5825 مليون دينار تنقسم إلى 2215 مليون دينار خدمة الدين و 3610 مليون دينار أصل ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا