الاستثمارات الصناعية والخدماتية المصرح بها خلال العام 2016: ارتفاع ملحوظ بالأقاليم الغربية وانهيار لاستثمارات الجلود والأحذية

سجلت الاستثمارات الصناعية المصرح بها خلال 2016 ارتفاعا بــ 45.7 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وذلك وفق بيانات لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد وقد توزع الارتفاع المسجل على مختلف الصناعات إذ سجلت الصناعات الغذائية ارتفاعا بــ 71.5 %

وأدوات البناء بـ 58.4 % والصناعات الميكانيكية والالكترونية بــ 111.4 % والكيميائية بـ 26.2 % وسجل النسيج والملابس تراجعا بــ 40.1 % وتراجعت أيضا صناعة الأحذية والجلود ب 62.5 %.

وبخصوص التوزيع حسب الأنظمة فان الصناعات الموجهة كليا للتصدير سجلت ارتفاعا بـ 32.9 % والبقية سجلت ارتفاعا بـ 52.1 % وبالنسبة للمشاريع التي تساوي 5 مليون دينار فما فوق فقد سجلت ارتفاعا بـ 82.3 % والمشاريع التي تقدر حجم استثماراتها على ادنى تقدير 5 مليون دينار.

الاستثمارات الموجهة للسوق المحلية سجلت ارتفاعا بـ 36.6 %، وارتفعت الاستثمارات الأجنبية بـ 77.2 % وفي توزيع الاستثمارات حسب الأقاليم فقد سجل الاقليم الشرقي ارتفاعا بـ 18 % والغربي ارتفاعا بـ 172.2 %.
اما فيما يتعلق بالصادرات فقد سجلت خلال العام 2016 الصادرات الصناعية ارتفاعا بــ 7.5 % حيث سجلت الصناعات الغذائية تراجعا في صادراتها بــ 32 % وكانت الصناعات الكيميائية الأفضل اداء بارتفاع بــ 18.3 %،

وسجلت الاستثمارات المصرح بها في الخدمات خلال العام 2016 ارتفاعا بــ 15.8 % وقد سجلت الاستثمارات الخدماتية الموجهة الى السوق المحلية تراجعا ب36.5 % وسجلت لاستثمارات الأجنبية تراجعا بــ45 %. والاستثمارات المشتركة تراجعا بــ32.9 % وتوزعت الاستثمارات حسب الأقاليم الشرقية والغربية على التوالي 13 % و30.9 %.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا