الاتحاد من أجل المتوسط و البنك الأوروبي لإعادة الأعمار والتنمية يطلقان مشروعاً لدعم الطاقة المتجددة في تونس ومصر والمغرب والأردن: 227مليون يورو لمساعدة المنطقة للحد من وارداتها النفطية

أطلق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والاتحاد من أجل المتوسط أمس الأول بمراكش خلال يوم الاتحاد الأوروبي للطاقة خلال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف .برنامجاً مشتركاً لتنمية أسواق خاصة للطاقة المتجددة في مصر والأردن والمغرب وتونس.

وقد تم رصد تمويل هام يقدر بـ 227.5 مليون يورو، لمساعدة دول المنطقة في الحد من اعتمادها على الواردات النفطية، كما يهدف البرنامج إلى تعبئة استثمارات إضافية من أطراف أخرى، من ضمنها صندوق التكنولوجيا النظيفة وصندوق البيئة العالمية، قد تصل إلى 834 مليون يورو. وسيصاحب هذا التمويل دعم موجّه في مجال التعاون الفني لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في المنطقة بهدف تفادي 780 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

كما يهدف البرنامج إلى تعزيز توليد الطاقة ونقلها وتوزيعها واستخدامها النهائيمما سيساعد على النهوض بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وتشجيع خلق فرص العمل، وضمان إمكانية حصول الجميع من مستهلكين وصناعات في المنطقة على خدمات طاقة حديثة مضمونة وميسورة، بما يدعم اقتصاديات هذه البلدان بكفاءة استهلاك الطاقة والتكيّف مع تغيّر المناخ والتخفيف من حدّة تأثيراته في أوروبا وحوض المتوسط.

وأشار فتح الله السجلماسي الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط خلال إطلاق المشروع، إلى المبادرتين المتوسطيتين الرئيسيتين باعتبارهما برهاناً واضحاً على جهود الاتحاد من أجل المتوسط للتعاون والتكامل الاقتصادي في المنطقة بما يضمن البعد الخاص بالعمل المناخي، وذلك استناداً إلى منهجية.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا