لمجابهة تأثر الإنتاج بالجفاف والمحافظة على الأسواق الخارجية: مطالبة بتكوين مساحات سقوية ومخازن احتياطية لاستغلالها في المواسم الشحيحة

يشهد انتاج زيت الزيتون للعام الثاني على التوالي تراجعا بعد ان كان فاعلا رئيسيا في موسم 2014/ 2015 حيث احتلت تونس مرتبة أولى في ترتيب البلدان المصدرة لزيت الزيتون ومكن هذا العامل من تحسين الميزان التجاري.

بلغ إنتاج 2014/ 2015 حوالي 280 الف طن وتمكنت تونس من جني عائدات بــ 2000 مليون دينار من الصادرات الا ان هذه المرتبة العالمية المتقدمة لم تستطع تونس المحافظة عليها حيث سجل الانتاج تراجعا في الموسم 2015/ 2016 ليبلغ حجم الانتاج 140 الف طن وعلى امل ان يكون الموسم 2016/ 2017 أفضل لكن عوامل مناخية أثرت في الإنتاج الذي لم يكن أفضل او مساويا لإنتاج الموسم السابق وينتظر ان يكون الإنتاج في حدود 100 ألف طن بتراجع يقدر بـ29 % وفق المجلس الدولي للزيتون.

وفي احدث تقرير للمجلس الدولي أشار فيه الى ان اسبانيا تبوأت المرتبة الأولى عالميا من ناحية الإنتاج وذلك الى حدود اكتوبر 2016 حيث ارتفعت صادراتها بـ 20 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي كما سجلت صادرات الولايات المتحدة الأمريكية ارتفاعا بـ45 % والصين بـ 30 % واليابان بـ 4 % واستراليا بـ 41 % والمكسيك بـ 8 % مع تسجيل ارتفاع في المبيعات داخل اسبانيا وفرنسا بـ 10 % والمملكة المتحدة بـ 2.5 % وبلجيكيا بـ 10 %.

اما في ما يتعلق بالواردات فقد سجلت الولايات المتحدة الأمريكية ارتفاعا في وارداتها من زيت الزيتون باكثر من 6 % وتحتل اسبانيا المرتبة الاولى من بين البلدان المصدرة لزيت الزيتون الى الولايات المتحدة تليها ايطاليا ثم تونس فالمغرب ثم اليونان.
كما ارتفعت واردات الصين بـ 11 % واحتلت اسبانيا المرتبة الأولى ثم على التوالي ايطاليا فاليونان واستراليا والمغرب وتركيا وتونس والبرتغال

اما فيما يتعلق بالأسعار فقد سجلت أسعار زيت الزيتون البكر الممتاز في تونس تراجعا في شهر أوت لتعود الى التحسن في الأسابيع الأخيرة من شهر سبتمبر الماضي لتستقر في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر بـ 3.23 اورو للكلغ بتراجع بـ 13 % مقارنة بالموسم السابق.

وبناء على الأرقام المسجلة التي تعكس تذبذبا في....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا