في إطار الدورة التدريبية حول التجديد في الفلاحة والصناعات الغذائية: رؤية جديدة للقطاع الفلاحي قائمة على التجديد و الاندماج في المنظومة التكنولوجية

نظمت وكالة النهوض بالاستثمارات الفلاحية بالتعاون مع المعهد الايطالي للتجارة الخارجية يوم أمس دورة تدريبية حول «التجديد في الفلاحة والصناعات الغذائية بإيطاليا ودور البحوث في مجابهة تحديات السوق» أشرف على هذه الندوة بوبكر كراي رئيس ديوان الفلاحة والصيد البحري

والسفير الايطالي رايموندو دي كردونا وعبد المنعم التوكابري عن وكالة النهوض بالاستثمار الفلاحي وأليسا سالزار عن المعهد الايطالي للتجارة الخارجية, وتأتي هذه الدورة في محاولة لدفع المؤسسات الناشطة في القطاع الفلاحي إلى تحديث منتوجها الفلاحي ليطابق مواصفات الجودة لضمان ترويجه لاحقا في السوق الايطالية.

تحدث بوبكر كراي خلال افتتاحه لأشغال الدورة التدريبية عن توجهات وزارة الفلاحة و الصيد البحري على امتداد سنوات 2012 - 2016 المتمثلة في ضمان الأمن الغذائي المستدام وتثمين الموارد الطبيعية و إدراج الفلاحة في قطاع التجديد و التكنولوجيا لتحسين المر دودية الاقتصادية للفلاحة و تنويع الإنتاج وتسويقه فضلا عن ضرورة العمل على تحفيز الموارد البشرية وتعزيز إمكانياتهم المهنية .

و أضاف أن الاستثمارات الخاصة في القطاع الفلاحي سجلت ارتفاعا بـ 6 % في الخمس سنوات الأخيرة بحجم استثمارات جملية قدرت بـ 800 مليون دينار في سنة 2015, وبلغ الاستثمار الأجنبي في الفلاحة 300 مليون دينار منها 21 % موجهة لايطاليا التي تعد المستثمر الثاني في قطاع الفلاحة في تونس.

مداخلة السفير الايطالي شددت على أن على القطاع الفلاحي ينبغي أن يستفيد من التجربة الايطالية في مجال التجديد والتكنولوجيا والصناعات الغذائية مشيرا إلى أن أهمية الدورة التدريبية تكمن في توجيه الفاعلين في القطاع الفلاحي لاستغلال الخبرات الايطالية في مجال التجديد والابتكار من أجل مطابقة المنتج التونسي مع السوق الايطالية وأكد على دعم تونس خلال الندوة الدولية للاستثمار وترجمة هذا الدعم إلى إحداث مشاريع.

من جانب المعهد العالي للتجارة الايطالية تحدثت أليسا سالازار عن حجم الاستثمارات الخارجية لايطاليا في تونس والتي بلغت 1423.2 مليون دينار في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2016, في المقابل تراجع......

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا