الصين الشعبية تستنجد بالتجربة التونسية لبعث أول مركز استشفاء بمياه البحر بمقاطعة كينداوجيمو

انعقدت خلال الأيام الأخيرة بجمهورية الصين الشعبية فعاليات المنتدى العالمي الأول للاستشفاء بالمياه المعدنية بمشاركة البلدان الأعضاء وبمشاركة تونس نائب رئيس المنظمة العالمية وكانت للوفد التونسي خلال هذه الزيارة عدة لقاءات مع الجانب الصيني الذي ابدى اهتماما كبيرا بالتجربة التونسية

في مجال الاستشفاء بمياه البحر وبالمياه المعدنية وقد تم خلال الاجتماعات الاتفاق مع الجانب الصيني على قبول وفد من الأطباء والفنيين والمتصرفين الصينيين للتكوين في تونس في هذا الاختصاص كما تم الاتفاق على وضع كفاءات طبية وشبه طبية متخصصة في مجال الاستشفاء بمياه البحر على ذمة الصين للعمل بمراكز استشفاء في هذا المجال.

وبتوصية من المنظمة العالمية للمياه المعدنية وعلم المناخ، تم اختيار الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه ممثلا في شخص مديره العام رزيق الوسلاتي ونائب رئيس المنظمة العالمية خبيرا مستشارا لدى السلطة المحلية لمقاطعة كيندا وجيمو الصينية المطلة على المحيط الهادئ لبعث أول مركز استشفاء بمياه البحر بهذه المقاطعة وقد تمت دعوته لوضع خبرة تونس في هذا المجال على ذمة جمهورية الصين الشعبية لمدة ثلاث سنوات وهي المدة المتوقعة لإتمام هذا المشروع.
ويعتبر الاعتراف الصيني بالخبرة التونسية في مجال الاستشفاء بالمياه عامة مكسبا كبيرا للسياحة التونسية وذلك لأهمية السوق السياحية الصينية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا