قبيل بضعة أسابيع من الندوة الدولية للاستثمار: 19.4 % نسبة تراجع الاستثمارات الأجنبية خلال التسعة أشهر الماضية

مع اقتراب الإعلان عن نسبة النمو للثلاثية الثالثة للعام الجاري أنهت جل القطاعات البوح بنتائجها للأشهر التسعة الماضية والتي كانت مجملها مستقرة في مقارنة بما تحقق في الأشهر السابقة وكانت نسبة النمو قد استقرت خلال السداسية الأولى عند 1.2 % وتطمح تونس إلى إنهاء السنة بنسبة نمو بـ 1.5 %.

وفي حصيلة جديدة تتواصل النتائج السلبية للاستثمار الأجنبي فقد نشرت وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي حصيلة الأشهر التسعة الأولى التي لم تسجل تحسنا مقارنة بنتائج الشهر الماضي الذي بلغت فيه نسبة التراجع 21.2 % مقترنة بالفترة نفسها من العام الماضي فقد كانت نتائج الاستثمار الأجنبي قبل ثلاثة أشهر من نهاية السنة بـ 19.4 % بحجم 1423.2 مليون دينار. وكان الاستثمار في الخدمات القطاع الأكثر تراجعا بنسبة 49.6 % وسجلت الاستثمارات في الطاقة ارتفاعا ب 6.8 % والصناعة بـ 7.1 % والفلاحة بـ9.3 %.

وكانت نتائج التجارة الخارجية للأشهر التسعة الأولى أظهرت ارتفاعا في واردات المواد الأولية والفسفاطية بـ 20.9 % والمواد الأولية ونصف المصنعة بـ 9.8 % ومواد التجهيز بنسبة 2.2 % وهو مؤشر يدل عادة على تسجيل تحسن في الاستثمار علما وان الأشهر الثمانية الأولى كانت قد سجلت تراجعا بـ 21.2 %.

التراجع الذي يعد نتيجة منتظرة لمناخ أعمال غير مستقر يتميز بالاضطراب الاجتماعي وعدم الاستقرار السياسي وعدم تحسن التصنيف الائتماني وضعف النمو وتعثر الإصلاحات الاقتصادية وتزايد تنافسية الأسواق المنافسة سيكون من بين تحديات الحكومة الحالية لتجاوزها بحسن استثمار الندوة الدولية للاستثمار التي من المنتظر ان تعقد نهاية الشهر القادم وتطمح إلى استقطاب كبرى الشركات والمؤسسات المالية.

وتأثير تراجع الاستثمار يمتد الى التأثير في نسبة البطالة باعتباره من المحركات الهامة لتحسين سوق الشغل وتجدر الإشارة الى ان نسبة البطالة خلال الثلاثية الثانية بلغت 15.6 %. ويبدي عديد الملاحظين تخوفهم من ان يؤثر ما جاء في مشروع قانون المالية للعام 2017 من تضمينه لمساهمة ظرفية للمؤسسات ب 7.5 % في استقطاب استثمارات اضافية في السنة المقبلة ومن ان تساهم هذه الضريبة في عزوف المستثمرين عن الوجهة التونسية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا