أمام تواصل أزمة تركيز المجلس الأعلى للقضاء: الهيئة الوطنية للمحامين تؤكد استعدادها للبحث عن حل توافقي

أعربت الهيئة الوطنية للمحامين عن استعدادها للمساعدة في البحث عن حلّ توافقي لأزمة تركيز المجلس الأعلى للقضاء، داعية بذلك كافة الإطراف المعنية الى تغليب المصلحة العامّة وإجراء حوارات جديّة. من جهته نبه

اتحاد القضاة الإداريين من خطورة الوضع الذي آل إليه مسار تركيز المجلس وانعكاساته السلبية على مصالح المتقاضين وسير القضاء ونسق العمل بالمحاكم وتطور المسار المهني للقضاة.

عبّرت الهيئة الوطنية للمحامين التونسيين عن انشغالها لتواصل أزمة تركيز المجلس الأعلى للقضاء، ودعت الى استكمال تركيز المجلس وتجاوز الخلافات المعطّلة لتركيزه والماسة من استقلال القضاء ومن السير العادي لمرفق العدالة في أقرب الآجال في نطاق احترام القانون.

نظرا لأهمية مؤسسة المجلس الأعلى للقضاء باعتبارها حجر الأساس لاستقلال القضاء، وباعتبارها شريكا أساسيا في إقامة العدل، أكدت الهيئة الوطنية للمحامين على استعدادها التام للمساعدة في إيجاد حل قانوني وتوافقي لهذه الأزمة، وتقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف، بما من شأنه إتمام إجراءات استكمال تركيبة المجلس وانعقاد سير أعماله في أحسن الظروف .

ودعت الهيئة، في بيان صادر عنها، كافة المحامين المنتخبين صلب المجلس المذكور إلى العمل على تقديم تصورات لحلول مقبولة من جميع الأطراف، واعتبار أن صدور قرار في تأجيل تنفيذ قرارات الاجتماع الأول للمجلس في 29 ديسمبر 2016 يعد فرصة لجميع الأطراف للتفكير في تسوية الأزمة نهائيا. كما دعت جميع الأطراف المتداخلة الى تغليب مصلحة الوطن عموما والسلطة القضائية بوجه خاص، والتسريع في إجراء الحوارات الجادة لحل أزمة مجلس القضاء.

من جهته نبه اتحاد القضاة الاداريين خلال الجلسة العامة الطارئة التي عقدها في 3 جانفي الجاري، خطورة الوضع الذي آل إليه مسار تركيز المجلس وانعكاساته السلبية على مصالح المتقاضين وسير القضاء ونسق..... لقراءة بقية المقال إشترك في النسخة الرقمية للمغرب إبتداء من 19 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499