بعد قرار حمل الشارة الحمراء وإمكانية شنّ إضراب عام: الصيد يتدخّل من خلال إجراءات عاجلة واستثنائية لفائدة الصحافة المكتوبة

بعد قرار النقابة العامة للثقافة والإعلام حمل الشارات الحمراء نهاية الأسبوع المقبل، مع إمكانية تنفيذ إضراب عام بجميع مؤسسات الصحافة المكتوبة في وقت لاحق، قرّر رئيس الحكومة الحبيب الصيد اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة والاستثنائيّة لفائدة قطاع الصحافة

المكتوبة الذي يعاني منذ فترة طويلة العديد من المشاكل.

وقد جاءت هذه الإجراءات العاجلة والاستثنائية مباشرة بعد قرار النقابة العامة للثقافة والإعلام القيام بجملة من التحركات النضالية من أجل الدفاع عن حق الصحافيين في الزيادة في الأجور وتحسين وضعيتهم المهنية والمادية، إذ قرّرت النقابة خلال اجتماع عقدته أول أمس مع النقابات الأساسية للقطاع رفع الشارة الحمراء بكافة مؤسسات الصحافة المكتوبة، نهاية الأسبوع المقبل، مع إمكانية شنّ إضراب عام في وقت لاحق تحدّده الهيئة الإدارية القطاعية، وذلك بسبب فشل الجلسة التفاوضية مع الجامعة التونسية لمديري الصحف أول الأسبوع بخصوص إمضاء الملحق التعديلي للصحافة المكتوبة لسنة 2015، المتعلّق بزيادة الأجور.

كما شهدت هذه المفاوضات تعثرا كبيرا بسبب ما وصفته النقابة العامة للثقافة والإعلام تلكؤ الحكومة في القيام بجملة من الإجراءات العاجلة لإنقاذ القطاع من الإفلاس، حيث عبّرت في بيان لها أول أمس عن رفضها لما اعتبرته سياسة المقايضة التي تنتهجها جامعة مديري الصحف بخصوص حلّ ملفي الإشهار العمومي والاشتراكات مقابل الزيادات في الأجور، في ظل تجاهل الحكومة لمطالب القطاع ورفضها تنظيمه وتوفير آليات واضحة في التعامل مع الصحف التونسية، مندّدة باستمرار ضرب الحقوق الاجتماعية والمادية والمهنية للعاملين في القطاع.

الحكومة تتدخّل
لكن يبدو أن الحكومة هذه المرّة تفاعلت مع قرار النقابة بتنفيذ جملة من التحركات الاحتجاجية، وذلك من خلال إقرار رئيسها الحبيب الصيد أمس، بعض الإجراءات العاجلة والاستثنائية لفائدة الصحافة المكتوبة. وتشمل هذه الإجراءات تكفّل الدّولة بمساهمة الأعراف في النظام القانونيّ للضمان الاجتماعي لمدّة خمس سنوات، إلى جانب إعادة جدولة الدّيون المتخلّدة بذمّة مؤسسات الصحافة المكتوبة لدى....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499