امال قرامي

امال قرامي

أي إعلام نريد؟

ظلت أغلب وسائل الإعلام طيلة عقود، أداة طيعة في يد السياسي الذي نجح في فرض إرادته عليها وتحويلها إلى وسيط لخدمة أهدافه. ولم يكن بمقدور أهل القطاع المطالبة بفك الارتهان ومقاومة أنظمة لم تؤمن بحرية التعبير. ونجم عن تلك العلاقة غير السوية بين السياسة والإعلام

«جهاديون كول»

يعنّ لبعض الفاعلين السياسيين والمحلّلين والمعلّقين... الربط بين العملية الإرهابية ببن قردان والتفجيرات الدموية التي حدثت في بلجيكا وكأنّ الإرهابيين هنا وهناك قد خضعوا لنفس عمليات «غسل الدماغ» وتلقوا نفس التدريبات وتأثروا بنفس الظروف. بيد أنّ المتأمل في سير

أيها الوزير اركب الطاكسي....

ليس من عادتنا أن نتطرّق ، في سياق يستأثر فيه موضوع الإرهاب باهتمام الناس، إلى مواضيع تبدو، في نظر بعضهم، أقلّ أهميّة ولكن نقدّر أنّ سلوك سائقي سيارات الأجرة بالمطار وتصرفاتهم مع الزبائن تستدعي أن نخصّص لها هذه الافتتاحية . فالموضوع وثيق الصلة

مكانك قف

مع كل أزمة تمرّ بالبلاد التونسية نتوقّع من الفاعلين السياسيين أداء مختلفا ولكن ما باليد حيلة «وها أنّ الطبع يغلب التطبّع» وكأنه لا إمكانية للتغيير... وكأنّه يعسر على السياسيين بالفعل تجاوز خلافاتهم والارتقاء بسلوكهم ومراعاة السياق العصيب الذي تمر به البلاد . فأينما صوّبت نظرك

الشاطر مرزوق

في أول ظهور إعلامي له بعد غيبة نسبيّة بدا محسن مرزوق حريصا على تشكيل صورة جديدة له ولسان حاله يردّد: أريد منكم أن تحتفظوا بهذه الصورة وأن تتجاهلوا الماضي. وقد سعى مرزوق، والحق يقال، طيلة الحوار التلفزي أن يستعيض عن الأنا بالنحن وأن يشيد بجهود المؤسسين

الصفحة 28 من 28

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا