ليلى بورقعة

ليلى بورقعة

في عيدها، تضيء المرأة التونسية مصابيح الريادة وتزهو بكونها الوريثة الشرعية لمجلة الأحوال الشخصية، لكنها مازالت واقفة على «ناصية الحلم وتقاتل»

«ستصرخُ سلرى كالإعصار… هُنا عاريةً، ترقصُ نطفتُها في رحمِ الشّعِر وعاريةً غطّاها الثّورُ بجِلدٍ مِنْ كَتِفَيْهِ .

من قصر الجم، صدحت الحجارة بصدى النشيد الوطني ليصرخ «قصر الكاهنة» في المدى البعيد صرخة

ما بين عزف عود وناي وبوح بيانو وكمان ورقصة نغم ووتر... تتهادى الأغنيات قبسا من نور يهب الضياء والصفاء وباقة من الورد تنثر بسخاء

من موقع ورمزية زاوية سيدي بومخلوف، يستمد مهرجان بومخلوف التسمية والعنوان في إشارة إلى حضارة مدينة مخضرمة

بعد غياب لم يختره عن طواعية بل فرض عليه قسرا، عاد حسين محنوش من باب «أب الفنون» لملاقاة جمهور اشتاق لظهور

هوت الأندلس ولم تمت في ذهن العرب بعد، وهي الذاكرة التي تبكي حسرة وندما والذكرى التي تنزف الدم والدمع على أطلال الفردوس المفقود.

الجم، ذاك القصر الشامخ والحصن المنيع، الساحر بمسرحه والفاتن بأسراره... استحق منذ زمن بعيد صفات الأيقونة و الدّرة و التحفة و لقب العالمية

«واسأل نفسك مع شروق الشمس متى ستشرق أنت؟»... إنك أنت سيّد نفسك فلا تخضع، وأنت العاقل فلا تتبع القطيع، وأنت الحرّ فلا تركع ... كانت هذه وصايا

إن كانت الموسيقى لغة عالمية لا تحتاج إلى جواز سفر ولا إلى تأشيرة عبور ، فإنها أيضا تصلح للولادة والسكن في كل

الصفحة 7 من 67

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا