دنيا حفصة

دنيا حفصة

يبدو أن التقارب بين رئاسة الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل عاد من جديد بعد أشهر من الفتور والجفاء والقطيعة، ولئن اقتصرت عودة العلاقات حاليا على مجرد الاتصالات الهاتفية بين قيس سعيد والأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي

تفصلنا 10 أيام فقط عن موعد انتهاء الاستشارة الوطنية الالكترونية والتي كانت قد انطلقت رسميا في الـ 15 من جانفي الفارط لتتواصل إلى غاية 20 مارس الجاري

رغم الاقتراب من نهاية الشهر السابع للإجراءات الاستثنائية التي كان قد أعلن عنها رئيس الجمهورية قيس سعيد يوم 25 جويلية،

واصل رئيس الجمهورية قيس سعيد في تنفيذ قراراته، حيث أصدر أمس رسميا ورغم الرفض الواسع للهياكل المهنية القضائية، الأمر الرئاسي المتعلق بتسمية أعضاء

أقر رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه أمس مع رئيسة الحكومة نجلاء بودن، بصعوبة الوضع في البلاد بحكم عدة عناصر خارجية،

لم يختلف خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد في اجتماع مجلس الوزراء أمس عن خطاباته السابقة، فقد واصل توجيه العديد من الانتقادات والرسائل ضدّ الخصوم خاصة

يبدو أن كل قرار يتخذه رئيس الجمهورية قيس سعيد، يلقى الصدّ والرفض من قبل الأطراف المعنية، إذ بعد قرار حلّ المجلس الأعلى للقضاء

أعلن محافظ البنك المركزي، مروان العباسي، أمس عن إحالة ملف البنك الفرنسي التونسي على القضاء وذلك للنظر في إمكانية تفليسه وإصدار حكم بالتصفية والحل

رغم مرور 7 أشهر على قرار اتخاذ الإجراءات الاستثنائية وما تبعها من قرارات وأوامر رئاسية أثارت جدلا واسعا في البلاد، يواصل رئيس الجمهورية قيس سعيد

تدخل تونس بداية من شهر مارس المقبل في مفاوضات مباشرة مع صندوق النقد الدولي وذلك بعد انتهاء المحادثات التقنية يوم الثلاثاء الفارط، محادثات وصفت بالايجابية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا