دنيا حفصة

دنيا حفصة

يبدو أن التطورات والمتاعب لن تنهي في البلاد، ونحن نعيش كل يوم على وقع أحداث جديدة تثير جدلا كبيرا في الساحة، وكانت نهاية الأسبوع المنقضي

أعلن الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أمس عن إمضاء اتفاق الزيادة في أجور القطاع الخاص في بداية الأسبوع

شهد شارع الحبيب بورقيبة حالة من الاستنفار الأمني بعد محاولة شخص الاعتداء على دورية أمنية كانت متمركزة أمام وزارة الداخلية

بعد الجدل الواسع الذي أحدثه عقد الاتحاد العام التونسي للشغل لمؤتمر استثنائي غير انتخابي والذي رفضته بعض الهياكل النقابية

يبدو أن البلاد باتت اليوم على صفيح ساخن أمام تصاعد وتيرة الاحتجاجات والاعتصامات، وتشير كل المؤشرات إلى أن القادم سيكون أصعب أمام غياب الحلول،

يعمل الحزب الدستوري الحر على تثبيت نفسه كقوة معارضة رئيسية ووحيدة ضدّ رئيس الجمهورية قيس سعيد، وهذا ما كشفته تحركات الحزب

عاد التهديد بالتصعيد وتعطيل الإنتاج ليطفو على السطح من جديد وذلك للضغط على رئاستي الجمهورية والحكومة

انتهت مهلة الـ3 أيام التي منحتها تنسيقية اعتصام الكامور إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد وحكومة نجلاء بودن من أجل تفعيل الاتفاقيات السابقة

في الوقت الذي ينتظر فيه الشباب المعطل عن العمل ممن تجاوزت بطالتهم 10 سنوات -بعد أشهر من الاحتجاجات والتصعيد والاعتصامات-

أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد أمس على أعمال مجلس الوزراء الذي نظر في جملة من مشاريع المراسيم، مجلس وجه خلاله

الصفحة 1 من 157

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا