دنيا حفصة

دنيا حفصة

تتسارع الأحداث والتطورات بشكل غير مسبوق وتتالي قرارات الإعفاءات والإقالات في مؤسسات الدولة، ويوم أمس صدر قرار إنهاء تسمية عبد الوهاب الخماسي

• بن سلامة: «لازلت عضوا في مجلس الهيئة بقوة القانون والبلاغ بمثابة عملية تدليس تامة الأركان»

تفصلنا أقل من 4 أشهر عن الموعد الذي قرره رئيس الجمهورية قيس سعيد لتنظيم الانتخابات التشريعية يوم 17 ديسمبر المقبل بالتزامن مع ذكرى عيد الثورة، ولا تزال الرؤية

لا تزال الأوضاع في البلاد كالرمال المتحركة وذلك جراء وتيرة الخلافات والتجاذبات والصراعات على جميع المستويات، مع كل يوم نستفيق على تطورات جديدة تحدث جدلا

بعد ختم رئيس الجمهورية قيس سعيد لدستور الجمهورية الجديدة ونشره في الرائد الرسمي، عادت الأطراف المعارضة له إلى الواجهة من جديد واختارت تصعيد تحركاتها

يبدو أن الاتحاد العام التونسي للشغل بات محاصرا من كل الجهات إذ لم تتوقف حملات التخوين والشيطنة ضده، فالاتحاد الذي يخوض منذ فترة معركة الدفاع

لا زال دستور الجمهورية الجديدة يثير جدلا كبيرا حتى بعد ختمه من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد ونشره في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية،

بعد ختم دستور الجمهورية الجديدة للدستور الجديد ودخوله حيز التطبيق، يكون رئيس الجمهورية قيس سعيد قد كسب بذلك معركته ضدّ خصومه وسحب

تعيش البلاد توترا متواصلا، بلغ أشده خلال الأيام الأخيرة مع تتالي موجات الحرائق في عدة ولايات والارتفاع غير المسبوق لدرجات الحرارة التي تسببت

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يوم أمس خلال ندوة صحفية عن النتائج النهائية للاستفتاء حول مشروع دستور الجمهورية الجديدة والذي تمّ تنظيمه يوم 25 جويلية المنقضي

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا