دنيا حفصة

دنيا حفصة

لا زال الوضع الوبائي في البلاد خطير جدا بل وكارثيا ويتطلّب الحذر والحيطة من قبل الجميع، الى حد الآن الهياكل الصحية والعلمية

تدخل اليوم الخميس غرة جويلية الإجراءات التي أقرتها الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا حيز التنفيذ في محاولة لكسر وتطويق فيروس الكورونا خاصة

في الوقت الذي تعالت فيه الأصوات بضرورة فرض حجر صحي شامل من أجل كسر حلقات العدوى، على غرار ما اقترحته اللجنة العلمية

• تسجيل أول إصابة بالسلالة النيجيرية و18 إصابة بالسلالة الهندية وتجاوز أقسام الإنعاش لطاقتها القصوى في 10 ولايات
باتت البلاد -اليوم- في مواجهة صعبة بل وصعبة جدا مع أخطر السلالات المتحورة لفيروس الكورونا ومع سرعة انتشارها

يبدو أن التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة السياسية سيما على مستوى رئاسة الجمهورية كذلك اللقاءات التي قام بها قيس سعيد

لا حديث في الأيام الأخيرة إلا عن خطورة الوضع الوبائي والإجراءات التي يتم اتخاذها بين الحين والآخر في محاولة لكسر وتطويق حلقات العدوى،

يبدو أن القادم سيكون أصعب على البلاد على مستوى الوضع الوبائي الذي بلغ درجات غير مسبوقة من الخطورة أمام التفشي المتسارع

تتالت اللقاءات وتعددت الوساطات في الأيام الأخيرة بحثا عن مخرج لتجاوز الأزمة السياسية التي تعيش على وقعها البلاد منذ أشهر عديدة،

تشهد البلاد موجة وبائية جديدة أشدّ خطورة من الموجات السابقة التي عرفتها في ظلّ التصاعد غير المسبوق لعدد حالات الإصابات وارتفاع عدد الوفيات

لا تزال تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد حول الحوار الوطني السابق تثير جدلا كبيرا في البلاد، فبعد استنكار

الصفحة 2 من 149

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا