دنيا حفصة

دنيا حفصة

بعد هدنة مؤقتة دامت أياما فقط بالتحديد منذ تاريخ الاستفتاء الوطني إلى غاية الأمس، ارتفع صوت الاتحاد العام التونسي للشغل من جديد ليعبر عن موقفه من الوضع الحالي في البلاد

بعد الانتهاء من مرحلة الاستفتاء الوطني حول مشروع الدستور، باتت الأنظار مشدودة اليوم نحو القانون الانتخابي والتعديلات التي سيدخلها

• الحوار الوطني يبقى الإطار الأوحد للخروج من الأزمة والرئيس وضع نفسه خارج هذا الإطار

بعد الانتهاء من اختبار الاستفتاء وفي انتظار الإعلان عن النتائج النهائية في اجل لن يتجاوز 27 أوت المقبل، يبدو أن حكومة نجلاء بودن قد مرت

على امتداد الأسبوع الجاري ومع بدء العد التنازلي للاستفتاء الوطني حول مشروع دستور الجمهورية الجديدة، تعددت لقاءات رئيس الجمهورية قيس سعيد مع الأطراف المتداخلة في المسار، لقاءات حرص من خلالها الرئيس على توجيه عدة تحذيرات

تفصلنا 10 أيام فقط عن موعد الاستفتاء الوطني حول مشروع دستور الجمهورية الجديدة ولا تزال الانتقادات حول مضامينه, كذلك التعديلات التي أدخلت على المشروع متواصلة

اختار الحزب الدستوري الحر -على عكس بقية الأحزاب المعارضة لمشروع رئيس الجمهورية قيس سعيد والداعية إلى مقاطعة الاستفتاء- الاحتجاج بمفرده ليدخل منذ فترة في مرحلة النفير القانوني

لا تزال المفاوضات التي تجريها بعثة صندوق النقد الدولي والتي انطلقت منذ 4 جويلية الجاري مع تونس من أجل التوصل إلى اتفاق للحصول على تمويل جديد متواصلة مفاوضات

مع اقتراب موعد الاستفتاء الوطني حول مشروع دستور الجمهورية الجديدة والذي لا يفصلنا عنه إلا 13 يوما، تزداد الضغوطات وتتوالى الأحداث والمستجدات حنى أن البلاد باتت كالرمال المتحركة،

يبدو أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يحرص على لعب دور هام في إعادة العلاقات الجزائرية التونسية بعد فترة من الخلافات والبرود بسبب بعض المواقف

الصفحة 6 من 179

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

اتصل بنا