قضايا و أراء

منذ إحداث المهرجانات الصيفة وانتشارها في كامل جهات البلاد لم يحدث أن تسببت في مثل هذا الجدل والانقسام كالذي أحدثته بعض العروض المسرحية لهذه السنة»

تعتقد جازما انك تعرف اصدقاءك حق المعرفة.فكم قضيت من الوقت في الحديث معهم عن امالهم واحلامهم.تسافر معهم بعيدا في احزانهم وانتكاساتهم .

رغم أن النّزل امتلأت والشواطئ غصت بروادها وعادت المهرجانات الصيفية لتؤثث ليالي مدن قرى البلاد وبات الاكتظاظ لا ينقطع عن شوارع المدن الساحلية

الوقت مناسب للرحيل، لا مخاطر في بحر المتوسط، والوصول إلى الضفة الأخرى مسألة مسافة لا غير. الهجرة السرية أو غير النظامية في أوجها هذه الأيام.

دون إيحاء أو تلميح، في تبليغ صوتي الذي وجدت منذ حوالي ثلاثين سنة، صيغا للجهر بما يلجُّ به بكل سبل التواصل و التبليغ،  

ككل صائفة نأخذ مسافة في هذه المساحة الحرة الأسبوعية في جريدة «المغرب» من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحارقة والراهنة للعودة إلى مجال الإبداع

تخيّل فقط انك قضيت الجزء الاكبر من حياتك داخل كهف مظلم ملتفتا الى الحائط، تكبلك الأغلال ولا ترى الا ظلال الناس التي تعكسها النار التي تشتعل وراءك،

لم يكد يمرّ أسبوع على الاستفتاء الذي دعا إليه الرئيس للتصويت على الدستور الجديد حتّى اشتعلت كل خطوط التماس السياسية والإعلاميّة

نحمل رئيس الجمهورية، بما أعطاه لنفسه من صلاحيات واسعة، مسؤولية إيجاد حلول عاجلة للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية الحارقة

■ هذا النص هو قراءة سياسية لحدث الاستفتاء و توقع لما قد يكون بعده .

الصفحة 7 من 182

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا