قضايا و أراء

هناك ثلاثة أسئلة تحير المتابعين لنتائج الانتخابات التونسية: لماذا سقط مرشحو «الماكينات» القديمة،

نتائج الانتخابات الرئاسية بليغة المعنى وما أفضت إليه من تغيير للخارطة السياسية. وإن كان لنا تقديم عنوان

كان الزلزال كبيرا يوم الاحد. تحدثت عنه منذ بعض الوقت ونشرت مقالا في احد اهم المنصات الاعلامية الامريكية اي موقع جريدة

بقلم: محجوب لطفي بلهادي
باحث مختص في التفكير الاستراتيجي
نٌسجّل عشية الانتخابات الرئاسية حضورا مٌدويّا لشبكات التواصل الاجتماعي يتأرجح بين  ثنائية «الضّمار»وسابقية الإضمار والترصّد..

انطلقت الانتخابات الرئاسية في مكاتب الاقتراع في الخارج ولم تعد تفصلنا إلا بضع سويعات عن بداية التصويت في بلادنا.

رسالة إلى أصحاب القرار

ننشر في ما يلي رسالة وجهها شباب من أصحاب الشهادات العليا العاطلين عن العمل من ولاية القيروان (37 فتاة و15شابا)

مسعود الرمضاني
قد تأتي الانتخابات الرئاسية والتشريعية بتغييرات مهمة على مستوى السلطة وقد تبرز وجوه جديدة، وجوه متحزبة أو مستقلة،

عناوين الحملة الانتخابية للمترشحين للرئاسية عديدة، المناظرات في وسائل الإعلام، الاتصال المباشر بالناخبين في جهات البلاد طولا وعرضا، المعلقات بأصنافها،

الرفاق حائرون

ماهر حنين
حيرة اليساريين قبل أيام من يوم الاقتراع الرئاسي مضاعفة فهم قلقون علي أنفسهم اليسارية وعلي عائلتهم الأوسع المسماة

ستعرف الانتخابات الرئاسية القادمة والتشريعية حضورا مهما لمرشحي الإسلام السياسي كما هو الشأن منذ ثورة 2011.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا