قضاء

أكدت الإدارة العامة للسجون والاصلاح انّ كل وفاة لسجين بعهدتها تعتبرها وفاة مسترابة وتتولى بصفة آلية اعلام النيابة العمومية مرجع النظر بذلك لاتخاذ ما تراه من إجراءات بما في ذلك عرض الجثة على الطب الشرعي لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة . وتتسلم نسخة من ملفه الصحي كاملا

موضوع العنف الذي تعرض إليه محامون في 22 جويلية الفارط بقفصة من قبل أمنيين ما زال يثير الجدل و ذلك في انتظار أن تعرف التحقيقات التي فتحت في الغرض مآلها.الحادثة أشعلت كل مكونات القطاع الذي طالبت جميع هياكله باتخاذ موقف حازم في هذا الخصوص كما تجندت

«صفقة مشبوهة؟»

أكّد الأستاذ فيصل الجدلاوي في تصريح لـ«المغرب» انّ هنالك شبهة فساد تحوم حول الصفقة التي تم ابرامها بين وزارة العدل والاتحاد العام التونسي للشغل والمتعلقة بكراء مقرّ الاتحاد الكائن بحي الخضراء لاستغلاله كمحكمة ابتدائية لمدة «3 سنوات قابلة للتجديد بمعين كراء شهري قدره 165 ألف دينار أي ما يعادل 6 مليارات عن كامل المدة دون اعتبار التجديد.

« أحملك المسؤولية التامة لما قد ينجرّ عن هذا الاختيار..» توجه مؤخرا العميد عامر المحرزي بهذه العبارات إلى وزير العدل بخصوص عملية نقلة مقر المحكمة الابتدائية إلى حي الخضراء و التي من المنتظر أن تنتهي أعمالها في القريب العاجل وفي كل الحالات مع انطلاق السنة القضائية القادمة .

بعد أسابيع من المشاورات التي أجراها رئيس الحكومة الجديد يوسف الشاهد مع مختلف الأطراف السياسية وغيرها رفع هذا الأخير الستار عن تشكيلته الحكومية والتي لئن تضمنت أسماء جديدة في حقائب وزارية مختلفة فإن هناك من حظي بالثقة مرة أخرى من وزراء حكومة الحبيب الصيد

وفاة مسترابة...

توفي شاب بالغ من العمر 22 سنة و هو على ذمة السجن المدني بمرناق. انتشر الخبر بالأمس و تناولته كل وسائل الإعلام انطلاقا مما أصدره موقع مرصد الحقوق و الحريات الذي أفاد أن الوفاة تمت ليلة السبت «في ظروف مسترابة «كما أفاد المرصد أن والدة المتوفى صرحت في شهادتها

شهر تقريبا يفصلنا عن انطلاق سنة قضائية جديدة يعود من خلالها مرفق العدالة الى سالف نشاطه وتستعيد المحاكم الحركية المعتادة،عودة وككل سنة تسبقها حركة قضائية تعلن عنها الجهة المعنية بالمسار المهني للقضاة وهي الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي في انتظار تركيز المجلس الأعلى للقضاء

هل ترجع الأسباب المؤدية لوفاة في منتصف هذا الشهر لمحامية بأحدى المؤسسات الاستشفائية بتونس العاصمة إلى البنج الفاسد و الذي مثل اكتشاف موضوعه حدث هذه الصائفة و حديث كل الناس. بعبارة أخرى هل أنها كانت ضحية هذا النوع من البنج والذي أودى تناولها إياه بأمر من الطبيب

بعد أن قرر قاضي التحقيق المتعهد بملف قضية موقوفي الجريصة بالمحكمة الابتدائية بالكاف ختم الأبحاث منذ شهر جوان المنقضي وإحالة الملف على الدائرة الجنائية بذات المحكمة فإن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف كان لها رأي آخر إذ قررت نقض ذلك القرار وبالتالي إعادة الملف مجددا

لا ندري من قائلها و لا من تولى صياغتها بالشكل الذي هي عليه الآن لكنها بحكم صدق مضامينها تدفعك إلى التفكير و إلى المصادقة على جانب هام من مضامينها. نعم انه .. «من بؤس الزمان أن تقع ثورة.. لتصبح الشعوب تناضل من اجل مكتسباتها القديمة..»
جملة تعبر بشكل

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499