نورة الهدار

نورة الهدار

شهر تقريبا يفصلنا عن انطلاق سنة قضائية جديدة يعود من خلالها مرفق العدالة الى سالف نشاطه وتستعيد المحاكم الحركية المعتادة،عودة وككل سنة تسبقها حركة قضائية تعلن عنها الجهة المعنية بالمسار المهني للقضاة وهي الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي في انتظار تركيز المجلس الأعلى للقضاء

بعد أن قرر قاضي التحقيق المتعهد بملف قضية موقوفي الجريصة بالمحكمة الابتدائية بالكاف ختم الأبحاث منذ شهر جوان المنقضي وإحالة الملف على الدائرة الجنائية بذات المحكمة فإن دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف كان لها رأي آخر إذ قررت نقض ذلك القرار وبالتالي إعادة الملف مجددا

في الوقت الذي أذنت فيه النيابة العمومية بفتح تحقيق على معنى الفصل 31 من مجلة الإجراءات الجزائية في واقعة مساعد وكيل الجمهورية وشبهة وجود علاقة بينه وبين إرهابية قاصر وتعهيد احد قضاة التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بهذه القضية فإن وزارة العدل قد أحالت الملف

بعد أن استكملت التفقدية العامة صلب وزارة العدل أعمالها وختمت الأبحاث بخصوص ملف احد مساعدي وكيل الجمهورية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أذنت وزارة العدل بدورها للهيئة الوقتية للقضاء العدلي بأن تتخذ الإجراءات التأديبية اللازمة ،علما وأن جمعية القضاة

هي صور أبلغ من الكلام لأن الكلمات تضيع بمجرد النظر إلى صورة طفلة في الرابعة من عمرها على أقصى تقدير تحتسي الخمر وتشرب السجائر، ومن الفاعل؟ والدها الذي يبدو أنه يفتخر بما يقوم به مما جعله يلتقط صورة وينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك.

بضعة أسابيع تفصلنا عن السنة القضائية الجديدة بعد العطلة الصيفية فالكل يستعد حتى تكون عودة جديدة بحلة جديدة وبأخف الإشكالات والنقائص بما في ذلك القضاء العسكري خاصة وأنه يتعهد بملفات دقيقة ومتشعبة ، في الإطار ترغب وزارة الدفاع في إلحاق اثنين من القضاة

جدل واسع خلفته واقعة تناقلت حيثياتها عديد المواقع ووسائل الإعلام تتعلق بأحد قضاة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب والذي يشغل خطة مساعد وكيل جمهورية ، حادثة تدخل على إثرها أهل القطاع من هياكل قضائية والهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي بصفتها الجهة المخولة

رفعت الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي الستار على الحركة القضائية 2016 /2017 وكان ذلك منذ أسبوع تقريبا ، حركة شملت عديدي القضاة من مختلف الرتب سواء في النقل أو الترقيات أو كذلك الخطط الوظيفية هذا و كان لطلبة المعهد الأعلى للقضاء نصيب فيها وتحديد الملحقين القضائيين

بعد الجدل الواسع الذي أثارته ما عرف بواقعة احد قضاة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بعد تقدم المنظمة التونسية للأمن والمواطن بشكاية يوم 20 جويلية المنقضي إلى وزير العدل تعهدت التفقدية العامة بالوزارة المذكورة بالملف واتخذت إجراءات تتمثل في إحالة القاضي على التأديب وأيضا التتبع الجزائي وفق ما

دخل مجلس نواب الشعب وكما هو معلوم في عطلة برلمانية منذ موفى جويلية المنقضي حيث كانت آخر جلساته تلك المتعلقة بسماع رئيس الحكومة المستقيل الحبيب الصيد بعد سحب الثقة منه، قرار انجر عنه إعادة ترتيب الأوراق وتسمية يوسف الشاهد خلفا للصيد وبالتالي

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499