زين العابدين بن حمدة

زين العابدين بن حمدة

أعلن وزير الاقتصاد السابق إمانويل ماكرون، الأربعاء الماضي، ترشحه لسباق الرئاسية الفرنسية لعام 2017 يوما قبل تنظيم المناظرة الثالثة والأخيرة لمرشحي اليمين والوسط التي سوف تفضي إلى انتخابات التصفيات المبرمجة ليوم الأحد 20 نوفمبر. وسجل المشهد السياسي

جاء انتخاب دونالد ترامب على رأس الدولة العظمى الأولى لينذر بتغيرات جذرية للموقف الأمريكي في المنطقة العربية بعد خمس سنوات من تقلبات وحروب اثر اندلاع الربيع العربي وهدّدت كيان سوريا والعراق واليمن وليبيا ولا تزال تهدد مصر وتونس. ورمت بملايين العرب للهجرة والتشرد.

تقدم النائب الفرنسي من حزب الجمهوريين بيار لولوش، من مواليد تونس، يوم 7 نوفمبر بمشروع قانون للبرلمان الفرنسي للإطاحة بالرئيس فرنسوا هولاند على أعقاب نشر كتاب «لا يفترض أن يقول رئيس ذلك» لصحافيين من جريدة لوموند، جيرار دافي وفابريس لوهم، والذي

كل الأنظار المتجهة نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب أسدلت ستارا على الانتخابات الأخرى المبرمجة في نفس يوم 8 نوفمبر والتي تهم تجديد الكونغرس بمجلسيه وانتخاب عدد من الولاة ورؤساء البلديات و أعضاء المجالس البلدية والحكام ورؤساء الشرطة («الشيريف»).

تشكل انتخابات 8 نوفمبر الأمريكية حدثا كونيا لما للدولة العظمى الأولى من دور على الساحة الدولية من حيث تواجدها السياسي والعسكري والاقتصادي والثقافي في مفاصل العلاقات الدولية وتأثيرها على مجريات الأحداث في مختلف القارات. ويتضح من خلال برامج و مواقف المرشحين للرئاسة

أصدر برنار كازنوف وزير الداخلية الفرنسي عشية الأربعاء 2 نوفمبر قرارا إداريا بغلق أربعة مساجد في جهة العاصمة باريس بتهمة بث إيديولوجيا راديكالية تنتمي إلى الحركة السلفية. واعتمد الوزير على البند الثامن من قانون حالة الطوارئ الذي لا يزال ساري المفعول

منذ بضعة أيام إثر إعلان الرئيس التركي نيته إعادة استخدام عقوبة الإعدام، التي حذفتها تركيا من القانون عام 2004 في إستراتيجية الالتحاق بالإتحاد الأوروبي، تعددت التهديدات تجاه أنقرة من قبل مسؤولين أوروبيين بالتراجع عن مشروع انضمام تركيا إلى الإتحاد. وسبق

دخلت اسبانيا منذ أيام منعرجا سياسيا جديدا يمكن الحزب الشعبي المحافظ من تكوين حكومة جديدة تحظى بموافقة البرلمان بعد أن قرر الحزب الإشتراكي الإسباني عدم الاعتراض على تشكيل حكومة يرأسها الوزير الأول ماريانو راخوي. واعتبر خافير فرننداز رئيس الهيئة التنفيذية

لثلاثة أيام خلال الأسبوع أقدمت نقابات الشرطة الفرنسية، و في مقدمتها نقابة “أليانس” ذات التوجه اليميني الراديكالي، على تنظيم مظاهرات احتجاجية ضد أعمال العنف التي يتعرض لها أعوان الأمن و الشرطة عند قيامهم بمسؤولياتهم في حفظ الأمن العام، خاصة بعد العدوان

أعلنت رئيسة الحكومة الاسكتلندية نيكولا ستورجن، يوم الخميس 13 أكتوبر في افتتاح مؤتمر الحزب القومي الأسكتلندي، نيتها تقديم مشروع استفتاء جديد حول استقلال بلادها وذلك ردا على خطاب الوزيرة الأولى البريطانية تيريزا ماي حول مخطط المفاوضات للخروج من الإتحاد الأوروبي.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499