زين العابدين بن حمدة

زين العابدين بن حمدة

منذ فشل محاولة الانقلاب قامت السلطات التركية بحملة اعتقالات واسعة شملت أنصار وأتباع الداعية الإسلامي فتح الله غولن و عددا من المؤسسات التركية. وطالت هذه الحملة الصحف و التلفزيونات التركية التابعة لأكراد تركيا. حسب التصريح الرسمي للوزير الأول التركي بن علي يلديريم

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف في بلاغ صحفي أنه أذن يوم الجمعة 19 أوت بترحيل مواطن تونسي يدعى محسن مهادي بحجة أنه “يشكل تهديدا خطيرا على الأمن العام الفرنسي”، بعد استشارة هيئة الطرد التابعة للوزارة و التي سهلت اتخاذ الإجراءات الإستعجالية اللازمة.

أعلن وزير الداخلية الألماني طوماس دي ميزيار أنه يعتزم تقديم مشروع قانون يقضي بنزع الجنسية الألمانية عن التكفيريين الألمان الذين يتمتعون بجنسيتين و ثبت أنهم التحقوا بمجموعات ارهابية في الخارج . جاء هذا القرار ضمن جملة من الإجراءات التي تقدم بها الوزير للحكومة لتعزيز قدرات الدولة الألمانية في مقاومة الإرهاب.

قررت الحكومة الفرنسية ،إثر العمليات الإرهابية الأخيرة، إحياء مؤسسة الإسلام الفرنسي التي تم بعثها عام 2005 من قبل حكومة دوفيلبان ثم تجميدها، من ضمن حزمة من الإجراءات الهادفة لمقاومة المد الراديكالي الذي استفحل في المجموعة الإسلامية الفرنسية. و اقترح وزير الداخلية بيرنار كازنزف

إتهم المرشح الجمهوري دونالد ترامب، يوم الاربعاء 10 أوت في اجتماع عام بفلوريدا يدخل في حملته الإنتخابية، الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه «مؤسس داعش» و قال إن «هيلاري كلينتون مشاركة في التأسيس» . وإن عرف دونالد ترامب بأفكاره المستفزة للأقليات و للمكسيكيين و للنساء

منعت السلطات المحلية بمدينة مرسيليا الفرنسية تظاهرة «يوم البوركيني» الذي طالبت جمعية اسلامية فرنسية تدعى «سمايل 13» بتنظيمه في ملهى مائي بالمدينة. و قد تقدمت مؤسسة الجمعية ميليسا ثيفي بطلب لمسؤولي الملهى لتنظيم يوم 10 سبتمبر 2016

بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع بلقاءات هامة على مستوى القمة مع رؤساء أذريبيجان و إيران في باكو يوم الإثنين 8 أوت ثم مع الرئيس التركي في سان بيترزبورغ يوم الثلاثاء 9 أوت. التحركات الروسية تهدف إلى تمكين موسكو من تعزيز موقفها الإقليمي والدولي في منطقة الشرق الأوسط

مباشرة بعد الإنتهاء من تأبين الأب همل الذي تم ذبحه في كنيسة «سان إتيان دي روفري» من قبل المسؤولين السياسيين ورجال الدين ، دخلت مختلف الفصائل السياسية في فرنسا في جدل عميق بين من ينادي باتخاذ إجراءات جديدة ضد المشتبه فيهم بانتمائهم الى

مشاهد استثنائية لكنها معبرة أثرت في الرأي العام الفرنسي عندما قرر مسؤولون من الديانتين المسيحية و الإسلامية في فرنسا أخذ إجراءات تقارب و تضامن على خلفية مجزرة كنيسة «سان إتيان دي فوفري» بشمال البلاد و التي ذهب ضحيتها الأب جاك همل على يدي

قام صباح يوم الثلاثاء 26 جويلية إرهابيان بالهجوم على كنيسة بمدينة “سان إتيان دو رفري” ضواحي مدينة “روان” في منطقة نورمانديا و قتلا الكاهن جاك همل الذي يبلغ من العمر 86 عاما وجرحا شخصا آخر كان يشارك في قداس الصباح. قال شاهد عيان أن

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499