مصطفى الجريء

مصطفى الجريء

أعلن الاتحاد الأوروبي عبر لجنة الشؤون الخارجية المجتمعة مؤخرا في بروكسيل تبني العقوبات ضد معرقلي التسوية السياسية والاعتراف بحكومة الوفاق الوطني ومباشرة أعمالها من داخل العاصمة طرابلس وأبدى الاتحاد الأوروبي استعداده لتطبيق تلك العقوبات. معلوم أن القائمة الأولية للمعنيين

احتضنت العاصمة الإيطالية – روما –اجتماعا أمنيا حول ليبيا بحضور الجنرال باولو سيرا المكلف بالملف الأمني والعسكري ببعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا. الاجتماع تمحور حول ضبط إستراتيجية وخطة تأمين أعمال حكومة الوفاق من داخل العاصمة الليبية والانطلاق في تطبيق تلك الخطة في أقرب وقت ممكن.

أكد المبعوث الدولي إلى ليبيا أن حكومة الوفاق سوف تنطلق في عملها من العاصمة طرابلس حتى دون مصادقة مجلس النواب وكان وزير الخارجية الفرنسي بدوره ذكر هو الآخر أنه يجب الإسراع في تشكيل حكومة الوفاق وتمكينها من العمل . وكانت لجنة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي

تواصلت أمس عمليات المطاردة والملاحقة لعدد من المشتبه بهم في علاقتهم بالعملية الإرهابية التي شهدتها بن قردان فجر السابع من مارس الجاري سواء من خلال إفادات الموقوفين أو خلال عمليات رصد الاتصالات الهاتفية حيث قامت وحدة أمنية وعسكرية بالقبض على مشتبه به وزوجته

أصدر المجلس الرئاسي بيانا دعا خلاله كل المؤسسات السيادية لتسليم السلط وإنهاء ظاهرة ازدواجية المؤسسات مطالبا بحسن استغلال وتوظيف التعاطف والدعم الدولي لحكومة الوفاق الوطني. وكان المجلس الرئاسي عقد جلسة أول أمس مع وفد رفيع من صندوق النقد الدولي

عادت الحياة والحركة العادية إلى نسقها الطبيعي في مدينة بن قردان في حين تواصلت عمليات التمشيط والمداهمات لعدد من المناطق والمنازل المهجورة والمشتبه في احتضانها لإرهابيين مختفين عن الأنظار حيث تمت يوم أمس مداهمة عدد من المنازل والبناءات الشاغرة بعمادات جلال، الطابعي، العامرية وغيرها..

يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماعا في بروكسيل يوم غد الاثنين، قصد إقرار عقوبات ضد حكومة الوفاق وكانت فرنسا اقترحت تسليط عقوبات جديدة ضد المؤتمر الوطني وبرلمان طبرق لعرقلتهما الحوار. فكرة تطبيق العقوبات ليست جديدة حيث سبق للجنة العقوبات بمجلس الأمن الدولي

واصلت أمس الوحدات العسكرية والأمنية بمختلف فرقها عمليات التمشيط والبحث وتعقب المشتبه بهم في العملية الإرهابية الجبانة التي شهدتها مدينة بن قردان العصيّة وقد شملت العمليات أغلب أحياء ومناطق الجهة بما فيها المدينة. وقد أسفرت جملة التدخلات أمس السبت عن القبض

قال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب المعترف به دوليا بأن رئيس البرلمان أكد عقيلة صالح على أن أية مصادقة من النواب على الحكومة خارج كتلة البرلمان غير معترف بها. وكان مجلس النواب عقد جلسة الثلاثاء الفارط لتعديل المادة العاشرة من الإعلان الدستوري

اعترض مواطنا أصيل معتمدية المزّونة من ولاية سيدي بوزيد بينما كان عائدا إلى منزله ليلة الجمعة، عنصران مسلحان وتحديدا بمنطقة الدوارة، وتحت تهديد السّلاح أرغماه على نقلهما على متن سيارته إلى ولاية قفصة.
وعندما

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499