مصطفى الجريء

مصطفى الجريء

أعلنت أمس الخميس القيادة العامة للجيش التابع لرئاسة أركان طبرق إعطاء الأوامر والتعليمات لقواتها البحرية والبرية بالتحرك نحو مدينة سرت لمحاربة داعش الإرهابي والتي أطلق عليها اسم القرضابية 2 وقبل ذلك الإعلان كان الناطق باسم القيادة العامة العقيد أحمد المسماري

شهدت بلدة زلة جنوب سرت مواجهات مسلحة وصفت بالعنيفة بين قوات الجيش التابع لعملية الكرامة ومجموعات مسلحة قادمة من الجفرة كانت اعترضت جيش الكرامة لمنعه من التقدم نحو مدينة سرت. مصادر عسكرية تابعة للقيادة العامة بالمرج أشارت إلى أن خسائر المجموعات المسلحة

رغم إدراج اسم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح على قائمة العقوبات بسبب عرقلة التسوية السياسية استمرت رئاسة البرلمان في عرقلة انعقاد جلسة المصادقة على الحكومة.إذ عارضت جلسة البرلمان أول أمس في طبرق برئاسة عقيلة صالح وبحضور 60 نائبا مقترح انعقاد جلسة المصادقة في غدامس

يبدو أن آفاق بنود الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات المغربية في 17 ديسمبر الماضي بين الفرقاء السياسيين أضحت تضيق شيئا فشيئا لعدة أسباب سواء تلك المتعلقة بعيوب وإخلالات جوهرية تضمنها الاتفاق، أو نتيجة تعنت

ذكر فايز السراج رئيس حكومة الوحدة الليبية أنّ العقيد المهدي البرغثي المضطلع بحقيبة وزارة الدفاع بدأ في سلسلة اتصالات ومشاورات حثيثة مع قيادات عسكرية من غرب وجنوب وشرق ليبيا ، تمهيدا لإعلان تركيبة القيادة

أكملت قوات الكرامة بقيادة الفريق خليفة حفتر استعدادها لبدء التدخّل العسكري في سرت وطرد تنظيم « داعش » الإرهابي حيث أكّد آمر غرفة عمليّات الجيش الموالي للكرامة بالمنطقة الغربية وطرابلس العقيد إدريس مادي أنهم

تستعد العاصمة الإيطالية – روما – لاحتضان مؤتمر للشركاء الدوليين لدعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج وذلك خلال الأيام القادمة ،ويتوقع انعقاد هذا المؤتمر وهو الثالث من نوعه الذي تحتضنه إيطاليا بعد نيل حكومة الوفاق الثقة من طرف البرلمان مباشرة.
مؤتمرات

واصلت قوات الجيش الليبي تقدمها في مختلف محاور القتال في بنغازي ضد ما يعرف بمجلس ثوار المدينة وذلك ضمن عمليّة الكرامة التي أطلقها خليفة حفتر منذ ماي 2014 لتحرير بنغازي.وكانت القيادة العامة للجيش

كشفت تقارير استخباراتية بريطانية تنامي مخاطر «داعش» ليبيا على القارّة الأوروبية ،وازدادت تلك المخاوف بعد قيام التنظيم بتفجيرات واعتداءات على فرنسا ثم عاصمة الاتحاد الأوروبي بروكسل ذات الرمزية الكبيرة. وقد أجمعت تلك التقارير الاستخباراتية البريطانية على أن الهدف المقبل لتنظيم «داعش»

كشفت مصادر مقرّبة من المجلس الرئاسي لحكومة السراج تراجع عضوي المجلس عمر الأسود وعلي القطراني عن قرار تعليق عضويتهما بالمجلس ،بسبب ما اعتبروه سيطرة جماعة الإخوان على المجلس الرئاسي والحكومة وعزمهما إقصاء الفريق خليفة حفتر.
استئناف القطراني

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499