دنيا حفصة

دنيا حفصة

تسعى حكومة يوسف الشاهد إلى إقناع الاتحاد العام التونسي للشغل بتعليق صرف الزيادات في القطاع العام في قسطها الثاني المبرمج سنة 2017 والبحث عن صيغ أخرى لتعويضها بالنظر إلى صعوبة وخطورة الوضع الاقتصادي للبلاد والذي من المرشح أن يزداد سوء في السنة القادمة

اعتبر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وحسب ما جاء في تصريح رئيسته أن مشروع القانون المتعلق بدفع النمو الاقتصادي والذي قدمته الحكومة إلى مجلس نواب الشعب يوم 5 سبتمبر الجاري المتضمن لإجراءات تمكن الأشخاص العموميين من إبرام عقود شراكة بين القطاعين العام والخاص

• 96 قرارا للقصرين لم ينجز منها إلا 4 بصفة كاملة والمشاريع الكبرى في المخطط الخماسي
كلّف رئيس الحكومة يوسف الشاهد وزراء حكومته بتفعيل قرارات المجالس الوزارية الخاصة بولايات القصرين ومدنين وقفصة مع تفعيل الميزانية المرصودة المقدرة بـ 500 مليون دينار لتنمية المناطق الحدودية.

يعتزم رئيس الحكومة يوسف الشّاهد تسليم رسائل تفويض وتكليف لأعضاء حكومته، تضبط عمل كل وزير وتحمله المسؤولية كاملة في أداء مهامه والالتزام بوثيقة قرطاج، وثيقة ستكون البوابة التي من خلالها سيتم محاسبة حكومة الوحدة الوطنية في المستقبل من خلال مدى التزامها بالأولويات التي تضمنتها.

يعتزم رئيس حكومة الوحدة الوطنية يوسف الشاهد البحث عن آلية جديدة للتنسيق بين الأحزاب السياسية المشاركة في الحكم ورئاسة الحكومة غير الآلية الكلاسيكية التي تمّ اعتمادها في حكومة الحبيب الصيد المتمثلة في تنسيقية الائتلاف الحاكم، آلية حسب وجهة نظر الشاهد والأحزاب

• سليم شاكر مستشار سياسي في قرطاج خلفا لمرزوق
3 قرارات يعتبرها يوسف الشاهد رئيس الحكومة أساسية لتقدم حكومته المثال وتكون قاطرة للتغير وحسن التصرف في المال العام، أولها خفض كل أعضاء الحكومة من وزراء وكتاب دولة في رواتبهم الشهرية بحوالي الربع في إطار الضغط على مصاريف الدولة، ثانيها

• ممارسة السياسة لا تكون عبر بيع الأوهام والوعود بل ببرامج واقعية
بعد غياب لقرابة السنتين، اختار المهدي جمعة رئيس الحكومة الأسبق العودة إلى النشاط عبر «تونس البدائل» ورغم حصوله على الترخيص القانوني منذ أشهر، مازال يطبخ على نار هادئة بعيدا عن أعين الجميع وعن التصريحات الإعلامية، المشروع هو عبارة عن

•مصنع الحامض الفسفوري يتوقف اليوم عن الإنتاج لنفاد مخزونه من الفسفاط
يبدو أن ملف الحوض المنجمي أصبح اليوم من أشد الملفات تعقيدا في ظلّ التوقف الكلي لإنتاج الفسفاط بين الحين والآخر وتزايد عدد المحتجين المطالبين بالتشغيل دون وجود إجراءات عملية في الأفق، بما يوحي أن انفراجه بات صعبا، حتى أنه لم تنجح أي حكومة من

• لا بدّ من توفير سيارات مصفحة مضادة للألغام ومزيد تطوير الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب
بعد سنة من القضاء على قياداتها الأولى على غرار لقمان أبو صخر ومراد الغرسلي وحكيم الحزي وراغب الحناشي وإعلان وزير الداخلية السابق ناجم الغرسلي القضاء على 90 % من عناصرها، عادت كتيبة عقبة بن نافع بتاريخ 29 أوت المنقضي

3 قيادات بارزة في حركة النهضة تمّ تكليفها بمناصب وخطط وزارية مهمة في حكومة يوسف الشاهد، وهم أمينها العام زياد العذاري وناطقها الرسمي عماد الحمامي في مناصب وزارية والناطقة الرسمية الثانية السيدة الونيسي التي تم تكليفها بكتابة دولة، قيادات راهن عليها راشد الغنوشي ورشحها لحكومة الوحدة الوطنية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499