دنيا حفصة

دنيا حفصة

رغم الهدوء الظاهر على السطح إلا أن الساعات الـ48 كانت مليئة بالتوتر والضغط المسلط على الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية

تنتهي اليوم الخميس 16 جانفي الجاري المهلة المحددة بـ48 ساعة التي منحها رئيس الجمهورية قيس سعيد للأحزاب الممثلة في البرلمان

أمام تجمع كبير من النقابيين والشغالين، وبمناسبة الذكرى التاسعة لثورة الحرية والكرامة، رسائل عديدة وجهها الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل

• اتخاذ جميع التدابير الأمنية من خلال انتشار الوحدات بمختلف اختصاصاتها لتأمين التظاهرات والمشاركين في شارع الحبيب بورقيبة

• «التسيير اليومي للحزب يشكو نقائص وعلى الغنوشي القيام بتفويض رسمي لتجنب الازدواجية في المهام»

خلال الساعات الـ24 الماضية تحركت جلّ الكيانات السياسية بتزامن فرض عليها بعد تأكدها من أن حكومة الحبيب الجملي لن تمرّ،

يوم فقط يفصلنا عن الجلسة العامة لمنح الثقة لحكومة الحبيب الجملي المقررة يوم 10 جانفي الجاري، والمؤشرات الأولية

يبدو أن الأزمة الليبية لن تتوقف عن إلقاء توابعها على المشهد التونسي بشكل مباشر أو غير مباشر، إذ مع تصاعد طبول الحرب

انتهى مجلس شورى حركة النهضة إلى تحديد موقفها من حكومة الحبيب الجملي وهو الدعم لكن مع الحث على تعديل قائمة

منذ إعلان رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي عن أن حكومته ستكون حكومة كفاءات مستقلة، تعالت الأصوات صلب حركة النهضة

الصفحة 1 من 106

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا