حسان العيادي

حسان العيادي

مع اقتراب حلول موعد جلسة استكمال انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية،

لم يغب أمس عن كلمة رئيس الحكومة يوسف الشاهد «ملحها» المتمثل في مؤشرات عن مشروعه السياسي القادم، حتى وان قدم في

منذ منتصف نهار أول أمس، لا خطاب على ألسنة قادة النهضة الا الهجوم اللاذع على الجبهة الشعبية

قصة حركة النهضة مع «الأجهزة» السرية، لا يبدو أنها ستعرف خاتمتها خلال الأسابيع القادمة،

تمضي الساعات ثقيلة على كل المعنيين بالأزمة السياسية الراهنة، فجميعهم يضعون رهانا كبيرا «على فوزهم»

لا يبدو ان الفاعلين في الشأن السياسي غافلون عن أسباب اللقاء بين رئيس الجمهورية ورئيس حركة النهضة،

يوم أمس كانت الأنظار تتجه الى بطحاء محمد علي للوقوف على حجم التغيير الحاصل بعد لقاء رئيس الحكومة بالأمين

يبدو ان الأيام القادمة لن تشهد الا تواصل مساعي إيجاد حل ينهي أزمة نداء تونس التي بلغت مرحلة

مرة أخرى تتشابك خيوط اللعبة السياسية في تونس بشكل أجبر جل اللاعبين الأساسيين

يبدو ان ساعات اجتماع الهيئة السياسية لحركة نداء تونس تمددت لتكشف عن تفاقم تعقيدات اتخاذ أي قرار بشأن رئيس الحكومة يوسف الشاهد، فالرجل

الصفحة 4 من 76

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499