مجدي الورفلي

مجدي الورفلي

يبدو أن مؤسسة رئاسة الجمهورية تتوجه نحو توسيع دائرة المشاركين في نقاشات قصر قرطاج بخصوص حكومة الوحدة الوطنية. إذ من المنتظر ان يلتقي اليوم وفد عن الحزب الجمهوري والجبهة الشعبية برئيس الجمهورية في إنتظار إستكمال دعوة بقية الاحزاب التي لا ترفض

بلغ عدد الملفات المودعة بصفة نهائية لدى هيئة الحقيقة والكرامة حوالي 56 الف ملف تقدمت بها مختلف أطياف المجتمع التونسي، كما اودعت الدولة عبر المكلف العام بنزاعات الدولة 685 ملفا متعلقة بجرائم فساد مالي ، وستمر الهيئة في ما تبقى من مدة عملها الى التفرغ لمعالجة كل هذه الملفات عبر اللجان المركزة صلبها.

فيما تتقدم المشاورات بخصوص تشكيل حكومة الوحدة الوطنية عبر عقد الإجتماع الثاني اليوم يبدو ان الجهة المقابلة أي في قصر القصبة تسير عكس تيار قرطاج فبعد تصريحات رئيس الحكومة الحبيب الصيد اول امس والتي اكد فيها عدم نيته تقديم استقالته كان الناطق الرسمي

بعد توحيد مواقفها بخصوص مبادرة رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة وحدة وطنية مرت أحزاب المعارضة الى مرحلة صياغة برنامج مشترك يتضمن الأولويات التي يجب معالجتها ومحاولة تقريب وجهات النظر والمواقف بخصوصها مع المنظمات الوطنية وعلى رأسها الإتحاد العام التونسي للشغل.

لم تتبق سوى سنتين في عمر هيئة الحقيقة والكرامة، مع قابلية تمديدهما سنة اخرى، تمر خلالها الهيئة الى المرحلة الاهم في مسار العدالة الانتقالية والمتمثلة في تطبيقها بعد قبولها للملفات طيلة السنتين الماضيتين ولكن يبدو ان إفرازات الهيئة خلال المحطة الثانية ستدنسها بقعة الرفض السوداء

بعد ازمة الاستقالات التي عصفت بالإتحاد الوطني الحرّ التي أفقدته 4 من نوابه وعددا من قياداته يبدو ان الحزب سيدخل في دائرة أخطر بعد اتهام جمال التليلي لرئيس الحزب سليم الرياحي بدفع وزرائه في الحكومة لابتزاز رجال الأعمال.
اتهم القيادي المستقيل

خلص عدد من أحزاب المعارضة بعد مناقشتها مجتمعة لمبادرة رئيس الجمهورية الى ضرورة تنظيم حوار وطني تناقش خلاله البرامج والسياسات التي يجب اتباعها لإخراج البلاد من الأزمة قبل مناقشة تركيبة او شكل الحكومة التي يمكن ان تشارك فيها. كما قررت تشكيل لجنة لبلورة

لا تمر الحركة الديبلوماسية السنوية الا وتثير جدلا سواء بين وزارة الشؤون الخارجية والنقابات الناشطة صلبها او بين الوزارة واحزاب المعارضة وهذه المرة انحصرت داخل الوزارة لكن تبادل الإتهامات قفز على اسوارها وتجاوز الإشكال هذه المرة حد انتقادات الحركة الدبلوماسية

أكد الناطق الرسمي بإسم الحزب الجمهوري عصام الشابي ان جزءا كبيرا من أحزاب المعارضة ستعقد إجتماعا يوم غد الإربعاء 8 جوان 2016 للخروج بموقف موحد من مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الداعية لتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهذه الأحزاب هي الجبهة الشعبية

اكد الوزير المكلف بالعلاقة مع مجلس نواب الشعب والناطق الرسمي باسم الحكومة خالد شوكات لـ«المغرب» ان الحكومة لا نية لها لإدخال تعديلات على التقسيم البلدي المعلن حاليا. ولم يستبعد شوكات ان يقع النظر فيه من جديد بعد الإنتخابات البلدية المزمع إجراؤها في 26 مارس 2017.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499