مجدي الورفلي

مجدي الورفلي

حركة مشروع تونس لم تمنح الثقة لحكومة الحبيب الصيد وبالتالي فهي غير معنية بسحبها منه، موقف اعلنه الامين العام للحزب محسن مرزوق الذي يرى ايضا ان معوض الصيد في حكومة الوحدة الوطنية يجب ان لا يكون من حركة نداء تونس ولا من النهضة ولا من

يبدو ان تاريخ 26 مارس 2017 لاجراء الانتخابات البلدية سيكون مآله ذات موعد 30 اكتوبر 2016 اذ ان كل المؤشرات تدل على صعوبة الالتزام بهذا الموعد. فهيئة الانتخابات حددت 3 جوان الماضي للمصادقة على القانون الانتخابي و22 جويلية لنشره في الرائد

بعد حوالي 6 اشهر من اعلان انشقاقه عن حزبه القديم اصبح لدى محسن مرزوق إطار سياسي يشغل خطة امينه العام سيواصل من خلاله مع اخوانه ما بدأته الحركة الوطنية الاصلاحية. فكما اكد خلال افتتاح المؤتمر التاسيسي لحزبه حركة مشروع تونس أنهم يمثلون

انطلق يوم أمس بقصر الرياضة بالمنزه المؤتمر التأسيسي لحركة مشروع تونس وسط مشهدية تريد أن توحي للحاضرين من الضيوف والأنصار أن حركة مشروع تونس حزب ولد كبيرا ... كما كان الشأن منذ سنوات مع الحزب الأم» لعدد كبير من إطارات وقيادات

تعلم الاطراف المشاركة في حوار قرطاج ان تجاوز مرحلة التوافق حول رئيس حكومة الوحدة الوطنية ليس بالهين ولكن ضغط الوقت خاصة الذي سيصاحب المشاورات بخصوصه جعلها تعدل مواقفها او بالاحرى تتخلى عن الاشتراطات القطعية التي طرحتها فور

قاربت كل تحضيرات المؤتمر الوطني للشباب على بلوغ مراحلها الاخيرة اذ وقع الانتهاء من جلّها ولم تبق غير تفاصيل ضمنتها وزارة الشباب والرياضة في مقترحات تنتظر فقط مصادقة رئاسة الحكومة عليها وحتى تاريخ عقده الذي وقع تاجيله من المنتظر ان يكون في

لا خيار امام المنشقين عن نداء تونس والمنضمين الى تشكيل حركة مشروع تونس سوى افتتاح مؤتمرهم التاسيسي بشكل لا يقل ضخامة عما شهده افتتاح المؤتمر العاشر لحركة النهضة. فاللذين يقدمون انفسهم كبديل عن مشروعها يعلمون ان صورة وحجم حزبهم ووزنه

رغم ان رئيس الحكومة الحبيب الصيد اعاد تأكيد نيته في التوجه للبرلمان ومخالفة مطالبة النداء بتقديمه لاستقالته الا ان الهيئة السياسية لحركة نداء تونس واصلت في ذات الاتجاه الذي افرزه الاجتماع السابق لأعضائها والقاضي بالتخلي عن التصريحات المهاجمة وتجنب

يبدو أن الفساد الذي أصبح ينخر قطاع الاعلام، كما بقية القطاعات في البلاد، قد بلغ حدا لا يمكن السكوت عنه اكثر خاصة في ظل شبه الحصانة القانونية والقضائية التي اصبحت تتمتع بها اللوبيات التي تستعمل الاعلام للتشويه والابتزاز.

أقل من أسبوعين يفصلان مجلس نواب الشعب على الدخول في عطلة برلمانية فيما لا يزال امامه 14 مشروع قانون من بين 22 التزم بالمصادقة عليها قبل 30 جويلية مما يفتح امكانية اللجوء الى دورة برلمانية استثنائية خاصة وفي حال حصلت تطورات في مبادرة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499