دنيا حفصة

دنيا حفصة

• ممارسة السياسة لا تكون عبر بيع الأوهام والوعود بل ببرامج واقعية
بعد غياب لقرابة السنتين، اختار المهدي جمعة رئيس الحكومة الأسبق العودة إلى النشاط عبر «تونس البدائل» ورغم حصوله على الترخيص القانوني منذ أشهر، مازال يطبخ على نار هادئة بعيدا عن أعين الجميع وعن التصريحات الإعلامية، المشروع هو عبارة عن

•مصنع الحامض الفسفوري يتوقف اليوم عن الإنتاج لنفاد مخزونه من الفسفاط
يبدو أن ملف الحوض المنجمي أصبح اليوم من أشد الملفات تعقيدا في ظلّ التوقف الكلي لإنتاج الفسفاط بين الحين والآخر وتزايد عدد المحتجين المطالبين بالتشغيل دون وجود إجراءات عملية في الأفق، بما يوحي أن انفراجه بات صعبا، حتى أنه لم تنجح أي حكومة من

• لا بدّ من توفير سيارات مصفحة مضادة للألغام ومزيد تطوير الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب
بعد سنة من القضاء على قياداتها الأولى على غرار لقمان أبو صخر ومراد الغرسلي وحكيم الحزي وراغب الحناشي وإعلان وزير الداخلية السابق ناجم الغرسلي القضاء على 90 % من عناصرها، عادت كتيبة عقبة بن نافع بتاريخ 29 أوت المنقضي

3 قيادات بارزة في حركة النهضة تمّ تكليفها بمناصب وخطط وزارية مهمة في حكومة يوسف الشاهد، وهم أمينها العام زياد العذاري وناطقها الرسمي عماد الحمامي في مناصب وزارية والناطقة الرسمية الثانية السيدة الونيسي التي تم تكليفها بكتابة دولة، قيادات راهن عليها راشد الغنوشي ورشحها لحكومة الوحدة الوطنية

• الحركة ستشمل حوالي نصف الولايات بين سدّ الشغور والإعفاء والتعويض
يبدو أن الجهاز التنفيذي في قسمه المتعلق بالحكومة سيشهد بعض التغييرات والتسميات الجديدة بعد مغادرة حكومة الحبيب الصيد، والبداية ستكون في سلك الولاة بين سدّ الشغورات والإعفاءات، في انتظار التغييرات على مستوى المعتمدين والمديرين العامين لعدد من

انتظم أمس بدار الضيافة بقرطاج الموكب الرسمي لتسليم وتسلم المهام بين الحكومة المقالة برلمانيا وحكومة الوحدة الوطنية، حيث تولى رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد إلقاء كلمة خلال موكب التسليم بحضور وزراء الحكومتين السابقة والجديدة ورؤساء بعض الأحزاب السياسية

بعد نيل حكومة الوحدة الوطنية ثقة مجلس نواب الشعب، تقترب عملية التسليم والتسلم بين الحكومة المقالة برلمانيا برئاسة الحبيب الصيد وحكومة يوسف الشاهد، عملية انطلقت رئاسة الجمهورية في الإعداد لها منذ أيام حتى قبل جلسة التصويت لمنحها الثقة المنعقدة أمس الجمعة

تغادر اليوم الجمعة حكومة الحبيب الصيد، باستثناء الوزراء الذين تمّ إعادة تكليفهم من طرف يوسف الشاهد رئيس الحكومة المكلف، 9 وزراء، في صورة منح مجلس نواب الشعب الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، وبالتالي فهم مطالبون بالتصريح بمكتسابتهم عند المغادرة، مثلما قدموا كشفا

لم تجد حركة النهضة ما يشغلها في تركيبة حكومة يوسف الشاهد، رغم تحفظها الكبير على بعض الأسماء المستقلة، وإنما وجدته في حليفيها حركة نداء تونس وحزب آفاق تونس اللذين عبرا عن انزعاجهما وقلقهما من التركيبة، انشغال ناقشته الحركة في اجتماع مكتبها التنفيذي

يومان فقط يفصلان عن جلسة منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية المقررة يوم الجمعة 26 أوت الجاري، يومان ينتظر فيهما الاتحاد الوطني الحرّ أن يجري يوسف الشاهد تعديلات في تركيبة حكومته الجديدة، تركيبة استغنى فيها رئيس الحكومة المكلف عن هذا الحزب، تعديلات جعلها الحزب من بين شروط مساندته للحكومة.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية