دنيا حفصة

دنيا حفصة

لئن تمسكت حكومة يوسف الشاهد بـ 3 ركائز مهمة في قانون مالية 2017، فإنه نتيجة الاحتجاجات والخلافات والاضرابات المنفذة والمهدد بتنفيذها التي أثيرت بسببها ووقع إدخال تعديلات على بعض الفصول وإسقاط أخرى خاصة الفصل الخاص بالمحامين ولم يبق غير إجراء الضريبة

بعد جلسات واجتماعات ولقاءات معلنة وغير معلنة بين الحكومة واتحاد الشغل والتي تواصلت إلى حدّ أمس إلى جانب اللقاءات الثنائية بين العباسي ورؤساء الجمهورية الباجي قائد السبسي والحكومة يوسف الشاهد ومجلس نواب الشعب محمد الناصر، وقبل ساعات عن موعد الإضراب العام

يبدو أن حافظ قائد السبسي سيكون العمود الفقري للتحالف السياسي الجديد، ليس بصفته قائدا له أو منظرا وإنما بصفة عداء في التحالف له، محسن مرزوق ورضا بلحاج الغريمان سابقا في نداء تونس وجدا في معاداة نجل الرئيس وتحجيمه سببا جوهريا ليتحالفا هذه المرة في إطار

تحاول كل من رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية أن تسابق الزمن من أجل حلحلة الأزمة القائمة مع الاتحاد العام التونسي للشغل، باعتبار أن يومين فقط يفصلاننا عن موعد الإضراب العام المقرر في الوظيفة العمومية يوم 8 ديسمبر الجاري بسبب صرف الزيادة في الأجور، لقاءان متتاليان

ينظر المتخاصمان، الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة إلى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي على أنه ضالتهما لحل الخلاف أو للتقليل من تداعياته، فرئاسة الجمهورية في نظر كليهما، هي عرابة اتفاق قرطاج الذي أفضى لحكومة الشاهد، حكومة تبحث عن سبل لإقناع الاتحاد بان يكون إضرابه

يبدو أن المحاولات التي يقوم بها كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر لإقناع اتحاد الشغل بقبول المقترح الأخير للحكومة بخصوص تأجيل الزيادة في الأجور وصرفها بداية من أكتوبر 2017

يبدو أن الزمن لن يمهل حكومة يوسف الشاهد الكثير، إذ تفصلنا 6 أيام عن موعد الإضراب العام في الوظيفة العمومية والذي كانت قد أقرته الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل، 8 ديسمبر الجاري، وفوقهن يومان فقط عن حلول الآجال الدستورية

يبدو أن متاعب حكومة يوسف الشاهد لن تنتهي، فهي وان اختتمت شهر نوفمبر الجاري بأفضل نتائج ممكنة لها في المؤتمر الدولي للاستثمار، الذي لم تربك أشغاله الاحتجاجات النقابية ستواجه في شهر ديسمبر القادم، موجة من الاحتجاجات والإضرابات العامة غير المسبوقة، من أبرزها

وجه حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل رسميا أمس برقيات تنبيه بالإضراب العام المقرر تنفيذه يوم 8 ديسمبر المقبل في الوظيفة العمومية بكامل تراب الجمهورية إلى كل من رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي ووزير الوظيفة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا