دنيا حفصة

دنيا حفصة

بعد زيارة دامت 10 أيام، انتهت يوم الأربعاء الفارط، شملت سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع عدد من وزراء حكومة يوسف الشاهد ومحافظ البنك المركزي التونسي ومستشاري الحكومة والأطراف الاجتماعية، أصدرت بعثة صندوق النقد الدولي يوم أمس تقريرها حول نتائج هذه الزيارة

دونالد ترامب الرئيس الـ45 للولايات المتحدة الأمريكية، كان الحدث الأبرز طوال يوم أمس في كل مكان على الكرة الأرضية،فالكل يخشى على ما سيحمله هذا الرئيس من مفاجأة لاسيما وهو صاحب مواقف وتصريحات وصفت بالعنصرية لمناداتها بانغلاق الولايات المتحدة الأمريكية

أيام فقط تفصلنا عن تاريخ 18 نوفمبر الجاري لانطلاق مناقشة مشروع ميزانية الدولة لسنة 2017، والصراع بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل مازال متواصلا بخصوص تأجيل الزيادة في الأجور ومازالت المركزية النقابية ترفضه بشدة حتى لو كان التأجيل لسنة فقط

تمّت خلال اجتماع مجلس الأمن القومي أمس والذي أشرف عليه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المصادقة على الإستراتيجية الوطنيّة لمقاومة التطرّف والإرهاب، هذه الإستراتيجية التي أمضى عليها رئيس الجمهورية تمّ إعدادها عبر مراحل عديدة وبتشريك المجتمع المدني

تتسع رقعة معارضي مشروع قانون المالية لسنة 2017 لتشمل الأحزاب الداعمة للحكومة وما يعنيه ذلك من تبعات على تصويت الأغلبية لصالح المشروع كما هو عليه، خطر أن تصطف الأغلبية في الخندق المقابل للمشروع أو دفعها لإجراء تعديلات جوهرية أجبر رئيس الحكومة يوسف الشاهد

من المنتظر أن يلتقي وفد المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، بعد جلسة الاستماع له صلب لجنة المالية والتخطيط بمجلس نواب الشعب أول أمس وتقديم مقترحاتهم، رئيس الحكومة يوسف الشاهد نهاية الأسبوع الجاري لاستئناف لتفاوض حول مقترح تأجيل الزيادة في الأجور

يبدو أن رئيس الحكومة الأسبق المهدي جمعة قرر أن يخاطر ويحلق بجناحيه الشمعيتين إلى ما فوق مستوى سطح البحر الذي لازمه طويلا كي لا تحترق أوراقه قبل حلول أوانه، فالرجل الذي ابتعد منذ سنتين تقريبا عن المشهد العام عاد منذ 6 أشهر عبر جمعية فكرية، تونس البدائل

اعتقد العديد من الأطراف أن المبادرة الاقتصادية التي كان قد أعلن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي عنها منذ بداية السنة الجارية قد عرفت ذات مصير العديد من المبادرات الاقتصادية والاجتماعية والتي طرحت بهدف امتصاص غضب الشارع وقدمت نفسها على أنها الحلّ لإنقاذ البلاد

بالتوازي مع استئناف المفاوضات بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة مطلع الأسبوع القادم، من المنتظر أن تستمع لجنة المالية والتخطيط بمجلس نواب الشعب يوم الثلاثاء غرة نوفمبر المقبل إلى وفد من خبرائه وقياداته في إطار مناقشة مشروع ميزانية الدولة لسنة 2017،

رفع رئيس الحكومة يوسف الشاهد راية مكافحة الفساد والتهريب والاقتصاد الموازي وذلك في محاولة لتفعيل ما تمّ الاتفاق عليه في اتفاق قرطاج والردّ على الاتهامات الموجهة ضدّه وضدّ حكومته من قبل بعض الأطراف والمنظمات، مكافحة الفساد والتهريب جعلت من الشاهد

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية