دنيا حفصة

دنيا حفصة

كثر الحديث في الأيام الأخيرة عن مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي لحلّ الأزمة الليبية ورغم التكتم الكبير عليها فإن التنسيق مع دول الجوار، الجزائر ومصر، جار على قدم وساق من أجل ضمان نجاحها وبلوغ الوفاق المنشود خدمة

يبدو أن رقعة التحركات والمسيرات الاحتجاجية باقية وتتمدد لتشمل معتمديات أخرى من ولاية سيدي بوزيد لتلتحق بركب الاحتجاجات إلى جانب المكناسي ومنزل بوزيان كل من معتمدتي المزونة وبئر الحفي والمطالب هي ذاتها التشغيل والتنمية، وكذلك ولايات أخرى

• قرض من البنوك للمغادرين لبعث مشاريع خاصة
تتجه حكومة يوسف الشاهد في إطار التخفيف من أعباء الوظيفة العمومية والتقليص من ارتفاع كتلة الأجور إلى التقليص من عدد الموظفين العموميين، التوجه اختياري ومازال مجرد فكرة قدمتها وزارة الوظيفة العمومية والحوكمة، حيث أن الموظف العمومي

لا تزال عمليات منع مرور شاحنات الغاز التابعة لشركة بتروفاك البريطانية من طرف 4 أشخاص يطالبون بالانتداب في شركة «ستوليب» المختصة في تجميع الزيوت، متواصلة إلى حدّ كتابة هذه الأسطر، وذلك منذ حوالي الشهر من قبل أشخاص لا علاقة لهم باتفاق 23 سبتمبر الفارط

• احتجاجات رافقت زيارة رئيس الجمهورية إلى قفصة وتظاهرات احتفالية مختلفة في شارع الحبيب بورقيبة

غزت الاحتجاجات الاجتماعية عددا من الجهات الداخلية خاصة في ولايات سيدي بوزيد وبالتحديد في المكناسي ومدنين في جهة بن قردان وبأقل حدة في القصرين وبالتحديد في سبيطلة وتالة. التحركات الاحتجاجية التصعيدية للمحتجين جعلت رئيس الحكومة يقرر إرسال 4 وزراء

يبدو أن حكومة يوسف الشاهد لا تريد أن تكرر خطأ من سبقها من حكومات، أي أن تظلّ تراقب امتداد رقعة الاحتجاجات دون أن تبادر بخطوة لامتصاص الغضب، اتعاظ من أخطاء الآخرين عبرت عنه الحكومة بإرسال وزرائها إلى مراكز الاحتجاجات للتخاطب مباشرة مع المحتجين

يبدو أن حكومة يوسف الشاهد كمن سبقها من حكومات ستظل تستمع في شهر جانفي لذات المطالب الاحتجاجية التي رفعت سنة 2011، تنمية، تشغيل وكرامة اجتماعية، ففي ثلاث مناطق مختلفة باتت منذ ستة سنوات تمثل قاطرات الاحتجاجات في تونس، وجد المتظاهرون

• تفكيك القضية لتعجيل النظر فيها وأبو بكر الحكيم والطاهر ضيف الله من بين العناصر الفارة

4 أيام فقط تفصلنا عن الذكرى السادسة لثورة 14 جانفي، وتستعد كل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة لإحياء هذه الذكرى والتي تعدّ محطة بارزة في تاريخ البلاد، ويعكف كل من مستشاري القصر الرئاسي ومستشاري القصبة على إعداد برنامج الاحتفال وقد اختار رئيس الجمهورية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا