دنيا حفصة

دنيا حفصة

يبدو أن تداخل المواعيد الانتخابية في الانتخابات البلدية الجزئية والتي ستنتظم إلى حدّ الآن في كل من سوق الجديد وباردو،

أظهرت الإحصائيات الأولية التي قامت بها المصالح البلدية والمصالح الجهوية للتجهيز والإسكان والتهيئة الترابية في موفى سنة 2017 أن

بعد إعلان مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن رفضه لقائمتي حركة نداء تونس، عن شق الحمامات (سفيان طوبال)

بعد شهر و6 أيام من فتح باب التسجيل للانتخابات التشريعية لسنة 2019 والذي لم يتبق على غلقه سوى 6 أيام في انتظار قرار التمديد في الآجال،

يبدو أن خيوط اللعبة السياسية قد تشابكت مرة أخرى ومازالت متواصلة وبين اللحظة والأخرى نستفيق على

حسم الاتحاد العام التونسي للشغل مشاركته في الانتخابات التشريعية المقبلة بتشجيع ودعم القيادات النقابية المترشحة على قائمات مستقلة

مع اقتراب المواعيد الانتخابية لسنة 2019، الانتخابات التشريعية والرئاسية، تزداد مهمة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

وجدت حركة تحيا تونس في تصريحات النائب بمجلس نواب الشعب فيصل التبيني فرصة للدفع بمبادرة زعيمها يوسف الشاهد

بعد حرب التصريحات والتصريحات المرتدة بين قيادات شقي حركة نداء تونس، شق حافظ قائد السبسي أي شق المنستير الذي مازال

تعهد الاتحاد العام التونسي للشغل بوضع جميع مقراته المركزية والجهوية والمحلية على ذمة الهيئة العليا للانتخابات وكافة فروعها،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية