دنيا حفصة

دنيا حفصة

يصادف اليوم الثلاثاء 17 ديسمبر الجاري، الذكرى التاسعة لثورة 17 ديسمبر 2010 ثورة الحرية والكرامة، ذكرى اندلاع أول

تعيش البلاد على وقع مفارقات عدة من بينها تباطؤ مسار الحكومة الجديدة مقابل تفكك حكومة تصريف الأعمال التي فقدت 8 من أعضائها

بتعثر مسار تشكيل الحكومة خلال الشهر وطلب رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي مهلة إضافية بشهر آخر،

3 أيام فقط تفصلنا عن انتهاء الآجال الدستورية الأولى لتشكيل الحكومة قبل التمديد له بشهر إضافي، وبالرغم من مرور 4 أسابيع

قبل مرور شهر على إطلاق سراحه، يتجه صاحب قناة الحوار التونسي سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة «كاكتوس برود» ووكيل شركة «كاميلون برود»

يقف مجلس نواب الشعب على أرض متحركة ولدت ديناميكية تدفع الكتل البرلمانية إلى التكتل لإعادة رسم التوازنات،

يوم الخميس 5 ديسمبر الجاري دعا حافظ قائد السبسي في تدوينة له على صفحته الرسمية «الفايسبوك» إلى الإعداد للمؤتمر التوحيدي

أسبوع فقط تنتهي بعده المهلة الأولى لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي لتشكيل الحكومة المقبلة، أسبوع سيتولى فيه الجملي بعد 3 أسابيع

يوم أمس تعددت الأحداث لكل منها ثقله وتداعياته على المشهد العام، وأحد هذه الأحداث تصريحات عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

لئن دخلت مشاورات تشكيل الحكومة أسبوعها الثالث فإنّ التعتيم حول مكونات الائتلاف الحكومي المقبل مازال سيد الموقف،

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا