حسان العيادي

حسان العيادي

يبدو ان مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية قد تجد طريقها للنجاح بعد ان ضبطت نهائيا قائمة الداعمين لها والمشاركين في مشاوراتها يوم أمس، وان احدث تغيير على الرزنامة التي حبذتها رئاسة الجمهورية، فالمرحلة الأولى لن تنتهي إلا بعد عيد الفطر لتتضح أولويات الحكومة وهيكلتها.

تتخذ المجموعات الإرهابية من مناسبات محددة في تاريخ الإسلام والبعث مواعيد لتنفيذ عملياتها الإرهابية، على غرار ذكرى «غزوة بدر الكبرى» في 17 رمضان، المصادف لليوم. توقيت باتت الأجهزة التونسية تدرك حساسيته فأعدت نفسها له بانتشار أمني كثيف.

أنهت رئاسة الجمهورية مسألة ضبط قائمة المشاركين في مشاورات حكومة الوحدة الوطنية وتتجه يوم الغد الأربعاء الى حسم ملف أولويات عمل الحكومة بمناقشة وثيقة تأليفية جمعت فيها رئاسة الحكومة المقترحات المرسلة إليها وتبويبها في 6 محاور مفصلة تمثل خارطة طريق عمل الحكومة القادمة متى شكلّت.

تخفي أحزاب الائتلاف الحاكم انشغالها برسم سياستها إزاء نصيبها من الحقائب الوزارية في حكومة الوحدة الوطنية خلف تصريحات تريد أن تقدمها كمنشغلة بالانتهاء من المرحلة الأولى في المشاورات المتعلقة بضبط الخطوط العريضة لبرنامج الحكومة وهيكلتها. لكن الواقع مختلف

• التبرؤ من تصريحات الناطق باسم الحكومة
يعتبر رئيس الحكومة الحبيب الصيد انه غير مسؤول عما يستنتج من تصريحاته او عما يصرح به غيره وان كان الناطق الرسمي باسم حكومته، فمن يريد معرفة مقصده يتوجه إليه بالاستفسار ليشرح له، فهو وان قال لن أستقيل فذلك لا يعني من وجهة نظره ان هذا

يبدو ان لقاء الأحزاب والمنظمات الوطنية مع رئيس الجمهورية يوم الأربعاء الفارط لم يكن تزامنه مع عقد رئاسة الحكومة اجتماعا للمجلس الوزراي مصادفة، فالبيان الصادر عن رئاسة الحكومة والتصريحات الصادرة عن المتحدث باسمها تعلن انطلاق موسم المناورات السياسية

• لقاء الأربعاء القادم للحسم والانطلاق الفعلي للتنفيذ
استؤنفت أمس مشاورات حكومة الوحدة الوطنية في قصر قرطاج، لينتهي اللقاء الذي دام أكثر من ساعتين دون نتائج جديدة فالنقاشات بين الأحزاب الثمانية والمنظمات الوطنية الثلاث خصصت لمسائل عامة تصورات الأحزاب ومعنى الوحدة وشروطها دون الدخول في

لا تنظر أحزاب الائتلاف الحاكم لموقف الحبيب الصيد الرافض للاستقالة على انه حجر عثرة في مسير مبادرة حكومة الوحدة الوطنية، ولذلك فهي تواصل مشاورات سواء في ما بينها أو تلك الداخلية المحددة لتصورها للحكومة القادمة وخصائص أعضائها والأولويات التي ستعمل عليها.

عقدت حركة النهضة أشغال مجلس شوراها يوم أمس بنزل بمدينة الحمامات وذلك لانتخاب رئيس المجلس، بعد ان سبق واستكملت الثلث المتبقي من تركيبته، بانتخاب 50 عضوا، جلهم من الشباب والنساء وممثلين عن الجهات. وقد انطلقت أشغال المجلس بتقديم الترشحات لرئاسة مجلس

وضعت حركة النهضة في اجتماع مكتبها التنفيذي مساء الجمعة الماضي، نقاطا تحدد تعاطيها مع مبادرة تشكيل حكومة وحدة وطنية، القبول بالمبادرة شريطة ان يكون اختيار رئيس الحكومة حكرا على الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية وإن كان ولابد من مغادرة الصيد فان خروجه لا بدّ أن يكون مشرفا دون تحديد كيف ذلك.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499