الإفتتاحية

يصادف مرور ستة عقود كاملة على قيام دولة الاستقلال الوطنية لحظة هامة من تاريخ الأمة التونسية. يمر اليوم ستون سنة على استقلال البلاد التونسية من الاستعمار الفرنسي واسترداد التونسيين حكم بلدهم بأنفسهم وتونس تجابه أدق مراحل تاريخها الحديث.

باستثناء محاولات البعض للرصد و الترصد المنغمسة جلّها في الشأن السياسي العام و مآرب أخرى، تلفّ أوضاع القضاء حالة من اللّامبلاة المريبة، تجعل مرفق العدالة سلطة بلا سلطان، ترزح تحت آليات صدئة أو متهرئة ومتخلّفة.

تعود مرة أخرى مسألة منع النقاب من عدمه في الفضاء العام إثر تقدم مجموعة من نواب كتلة الحرة بمبادرة تشريعية تتعلق بـــ«منع إخفاء الوجه في الفضاءات العمومية»..

ليس من عادتنا أن نتطرّق ، في سياق يستأثر فيه موضوع الإرهاب باهتمام الناس، إلى مواضيع تبدو، في نظر بعضهم، أقلّ أهميّة ولكن نقدّر أنّ سلوك سائقي سيارات الأجرة بالمطار وتصرفاتهم مع الزبائن تستدعي أن نخصّص لها هذه الافتتاحية . فالموضوع وثيق الصلة

يبدو أنه كُتِب على بلادنا أن تعيش على وقع مشكلتين هيكليتين متلازمتين وإن كانتا من طبيعتين مختلفتين تماما رغم ما فيهما أحيانا من نقاط التقاء وهما: الإرهاب والتهميش الاجتماعي.. وإن كانت تونس خاصة مع عملية بن قردان قد حققت نجاحا لافتا في محاربتها لآفة الإرهاب

مع كل عملية إرهابية ومع كل دعوة لضرورة الوحدة الوطنية في هذه الحرب يعيد العديد من التونسيين طرح السؤال التالي: وحركة النهضة في كل هذا؟ وهل يمكن أن نثق فيها؟ وما هي علاقتها الحقيقية بالجماعات التكفيرية؟ وهل هي تطورت فعلا أم أنها تساير واقعا فُرِضَ عليها؟

ماذا بعد بن قردان؟

تجاوزت بلادنا بسلام وبنجاح الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدينة بن قردان ومن ورائها تونس كاملة.. وإن لم يحن بعد استخلاص كل العبر من هذه الملحمة وكذلك مما تخفيه من مخاطر على البلد إلا أن الخطأ كل الخطأ أن تعود حليمة (تونس) إلى عادتها القديمة وألا تغيّر أحداث بن قردان

لو راجعنا محطات السنوات الخمس الأخيرة، واستعدنا ما كتب وما حُبّر حول مخاطر التسيّب و المرونة في مواجهة مختلف مظاهر التهريب والترهيب والإرهاب ، لأيقنّا أن ما حصل من إغتيالات وعمليات ارهابية متكرّرة و موجعة، لا يمكن أن يكون إلاّ نتائج متوقّعة لمخطّطات ترمي

مازلنا نعيش على وقع عملية بن قردان التي ابتدأت بهجوم إرهابي قصد إقامة «إمارة» داعشية على الأراضي التونسية وتحوّلت منذ دقائقها الأولى إلى ملحمة أبطالها قواتنا الأمنية والعسكرية والديوانية وسائر مواطني بن قردان والذين

كل المعطيات المتوفرة إلى حدّ الآن تفيد بأن هدف المجموعة الإرهابية التي هاجمت فجر الاثنين مدينة بن قردان كان إقامة «إمارة» داعشية بها.. وحلم «الإمارة» هذا أو بالأحرى كابوسها هو هدف كل جماعات الإرهاب السلفي الجهادي سواء انتمى لتنظيم القاعدة أو لتنظيم الإرهابيين أو للتنظيمات الشبيهة بهما..

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499