نادي حمام الأنف – النادي البنزرتي (2 - 1): «كوتشينغ» ناجح لـ«الهمهاما»

خرج نادي حمام الأنف مستفيدا من مباراة الدفعة الأولى من اياب بطولة الرابطة المحترفة الأولى بعد فوزه أمس بهدفين لهدف أمام النادي البنزرتي،

هدفا «الهمهاما» سجلهما كل من كوكبو وعنتر الجمعوني في الدقيقتين 14 و80 بينما جاء رد الفريق الضيف في مناسبة وحيدة من أقدام ادم الرجايبي في الدقيقة 61 في مباراة رفعت فيها البطاقة الحمراء في ثلاث مناسبات.. نادي حمام الأنف تمكن بعد هذا الفوز من الصعود مؤقتا الى المركز العاشر صحبة الشبيبة القيروانية برصيد 12 نقطة بينما تحرج في المقابل النادي البنزرتي الى المركز الثاني عشر وانقاد الى الهزيمة التاسعة رغم التغيير الحاصل على مستوى الاطار الفني.

عرفت مباراة أمس أمام نادي حمام الأنف اول ظهور للمدرب الجديد للنادي البنزرتي سفيان الحيدوسي المعوض لاسكندر القصري وبداية متواضعة من الفريقين ولم يكن النسق مرتفعا رغم قيمة الرهان بالنسبة للطرفين المطالبان بالانتصار من اجل الخروج من المراتب الأخيرة في الترتيب. لم ينتظر نادي حمام الأنف كثيرا ليتمكن من أخذ الأسبقية والمبادرة بالتسجيل في الدقيقة 14 عن طريق كوكبو الذي عرف كيف يغالط دفاع المنافس من كرة ثابتة، هدف هو الرابع الى حد الان لكوكبو هداف «الهمهاما» التي اضطرت الى القيام بتغيير مبكر بعد اصابة فرج الشامخ المنتدب الجديد وتعويضه بفرج الكنماري ابن النجم الساحلي.

عاد الفريق الضيف بعد هذه الأسبقية الى الدفاع وأقفل كل المنافذ أمام النادي البنزرتي الذي لم يوفق في المقابل في محاولاته رغم النزول بكل ثقله الى الهجوم، الضيوف بحثوا عن فرصة تعديل النتيجة ولكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة خاصة في أبرز محاولة من أقدام وسام بوسنينة من كرة ثابتة.

ضغط من الضيوف
رغم التأخر على مستوى النتيجة فان النادي البنزرتي كان أكثر حضورا في الهجوم وحاول الضغط على حامل الكرة في محاولة لتعديل الكفة قبل العودة الى حجرات الملابس ولكن دفاع «الهمهاما» كان متمركزا كما يجب وعرف كيف ينهي الشوط الأول مستفيدا وبأسبقية معنوية ترجمت الحضور الذهني والبدني الكبيرين لمجموعته.

محاولات للعودة
بحث النادي البنزرتي منذ الدقائق الأولى من الشوط الثاني عن العودة مبكرا في المباراة وتعديل الكفة ولكن «الهمهاما» كانت بالمرصاد أمام كل محاولة بتألق دفاعها والحارس علي القاسمي الذي تصدى لأكثر من فرصة، الفريق الضيف عرف كيف يجبر منافسه على الأخطاء في مناطقه وتمكن من الاستفادة في الدقيقة 61 بعد ان عدل النتيجة من رأسية من ادم الرجايبي غالط بها الدفاع والحارس علي القاسمي.

توقف اللعب وإقصاء من الجانبين
أشهر حكم المباراة مجدي بلحاج علي البطاقة الحمراء في ثلاث مناسبات في المباراة في وجه الظهيرين محمد الحبيب يكن من النادي البنزرتي ومحرز بالراجح من جانب نادي حمام الأنف وأيضا في وجه ملتقط الكرة الذي تعمد رمي حذاء «يكن» خارج الملعب في لقطة تسببت بإيقاف اللعب لقرابة الخمس دقائق وتحتاج الى مراجعة حتى لا تتكرر مستقبلا مثل هذه المشاهد التي تبقى كرة القدم التونسية في غنى عنها.

كوتشينغ ناجح
كان التغيير الذي قام به نادي حمام الأنف بخروج ابراهيم بودبوس ودخول المهاجم الجزائري عنتر الجمعوني ناجحا وفي محله بعد أن تمكن هذا الأخير بمضي دقائق من دخوله من اضافة الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 80، أسبقية ترجم من خلال نادي حمام الانف أفضليته في هذا اللقاء الذي عرف كيف يخرج منه مستفيدا ويزيد في المقابل من تعقيد وضعية منافسه في أسفل الترتيب برصيد احدى عشرة نقطة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا