ثقافة و فنون

يعرف جامع محمد باي أكثر باسم جامع سيدي محرز نسبة إلى اسم الزاوية التي تنتصب قبالته. هذا المعلم، الذي بدأ تشييده محمد باي سنة 1692 وواصله من بعده شقيقه رمضان باي، لم يكتمل. فالبرنامج المقرر، الذي استوحي من الجوامع المرادية التي سبقته مثل جامع يوسف داي

وانبلج الصبح وهبّت نسائم الأصيل وتعطّرت مسكا وتجدّد الفتح الناعم في ربوع مدينة القيروان وأرجائها..

قال رجل للإمام الشافعي رضي الله عنه: عظنى.
فقال له : يا أخي، إن الدنيا دحض مزلة، ودار مذلة، عمرانها إلى الخراب صائر، وساكنها للقبور زائر، شملها على الفرقة موقوف، وغناها إلى الفقر مصروف، الإكثار فيها إعسار، والإعسار فيها يسار، فافزع إلى الله، وارض برزق الله تعالى، ولا تستلف من دار بقائك

لطفي بوشناق والأوركستر الأوكراني في الافتتاح ويسرى محنوش في الاختتام، وما بين البداية والنهاية باقة من العروض الموسيقية والفرجوية والمسرحية والسينمائية تتوزع على بقية ليالي المهرجان الذي تتواصل سهراته من 13 إلى 25 أوت 2016.
كان من المنتظر

استاذ مسرح بمعهد طبربة قدم لتلاميذه عدة تظاهرات ثقافية كبرى ، و ممثل تلفزي عرفه المتفرج التونسي في عدة اعمال ومنها مكتوب و اولاد مفيدة وإعلامي عرف بدقته في تحليل المشهد الثقافي و نقده اللاذع لسلبيات الحركة الثقافية في تونس عبر برنامج «لاتيراس» على موجات «كاب اف ام».

جمع الله سبحانه وتعالى في نبيّه محمد صلى الله عليه وسلم صفات الجمال والكمال البشري ، وتألّقت روحـه الطاهرة بعظيم الشمائـل والخِصال ، وكريم الصفات والأفعال، حتى أبهرت سيرته القريب والبعيد ، وتملكت هيبتهُ العدوّ والصديق ، وقد صوّر لنا هذه المشاعر الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه أبلغ تصوير حينما قال :

المُحْسِن سبحانه هو الذي له كمال الحُسن في أسمائه وصفاته وأفعاله، كما قال تعالى في كتابه: اللهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى طه:8 .. فلا شيء أكمل ولا أجمل من الله، فكل كمال وجمال في المخلوق من آثار صنعته، وهو الذي لا يُحَد كماله ولا يوصَف جلاله، ولا يحصي أحدٌ من خلقه ثناءً عليه، بل هو كما أثنى على نفسه ..

تأملات في قوله تعالى :  وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكافِرِينَ (50) وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (52) الحاقة..أي وإن هذا القرآن لحسرة على الكافرين، يوم ينكشف لهم أنهم بتكذيبهم له، وكفرهم به، قد وردوا النار، وألقوا في العذاب المهين.

إشراقات: دعاء

اللهم أهدني وسددني، اللهم إني أسألك الهدى والسداد .. اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك .. اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، ومن شر ما لم أعمل ..- اللهم أكثر مالي، وولدي، وبارك لي فيما أعطيتني وأصلح حياتي على طاعتك وأحسن عملي واغفر لي ..

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا