الحبيب بن فضلية

الحبيب بن فضلية

تحتضن دار الثقافة أحمد بوليمان بباب سويقة في العاصمة تونس فعاليات الدورة الثالثة للمهرجان الدولي للإبداع من 21 إلى 24 أفريل الجاري وذلك تحت شعار «التثاقف بين الشعوب: مبدعون من أجل ثقافة الحياة» وقد حرصت «جمعية أحبك يا وطني» منظمة هذا المهرجان

كتب النقد وقصص الأطفال كما كتب الشعر حيث صدرت له ثلاث مجموعات شعرية بدا من خلالها شاعرا متميزا بفتنة قصائده، بأسلوبه وطقوسه وصوره ولغته وقد أحبه كل من عرفه لسمو أخلاقه ولحالة الفرح الدائمة التي كانت تسكنه على الرغم من مصاعب الحياة التي عرفها.

ناجية ثامر كاتبة نحتت مسيرتها بجرأة وثبات فقد جاءت من سوريا إلى تونس ولها من العمر22 عاما وذلك قبل عشر سنوات من استقلال البلاد وفي تلك الفترة لم تكن هناك أقلام نسائية بارزة رغم ما كتبته بشيرة بن مراد من مقالات وبعض النضال الذي خاضته عدة نساء

لم ينل هذا الشاعر حظه من الدراسة والعناية بشعره رغم أنه شاعر مجيد وقد عرف في حياته تقلبات عدة فقد درس في تونس وفي باريس ثم في المغرب التي عاش فيها 26 عاما حيث عمل محاميا في الدار البيضاء وقبل الرحيل إلى المغرب عمل في الحقل الصحفي

الصفحة 6 من 6

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا