الحبيب بن فضلية

الحبيب بن فضلية

إضافة إلى «هشام بوقمرة والمسألة اللغوية» ثم دراسة بعنوان «عبد المجيد الشرفي قارئا للقران» و«المواطنة وايتيقا اللاعنف» ثم «الدوعاجي وحرقة الأدب» تلك هي بعض الدراسات التي حفل بها غلاف العدد الجديد من مجلة الحياة الثقافية الصادر مؤخرا تحت عدد 278/فيفري 2017

هو شاعرنا وناقد وكاتب قصة وما نشره مجمعا في كتب ثلاثة يعد جزءا مما كتبه في قائم حياته حيث ترك تراثا مخطوطا تضمن مجموعة قصصية بعنوان (ضحكة الليل) وعديد الدراسات النقدية والقصائد الشعرية البعض منشور على صفحات دوريات عدة ولئن تناول

« المصير» مجلة دورية فكرية ثقافية جامعة صدر عددها الأول في 14 جانفي 2017 حافلا بمواضيع متنوعة على امتداد 96 صفحة. افتتاحية العدد كانت بقلم د. خالد شوكات مؤسس المجلة تحدث فيها عن محمد مزالي ومجلة «الفكر» ليفسح المجال بذلك لمجموعة من الدراسات

هو واحد من النقاد في بلادنا وهو الذي أعاد للمجالس الأدبية رونقها كما أنّه يمثل ظاهرة ثقافية... في رصيده عديد الكتب..وله كتابات مازالت لم تجمع بعد من صفحات الجرائد خصوصا أنّه أشرف في فترات مختلفة على الملاحق الأدبية لجريدة الصباح وجريدة الحرية كما

هو من بين المهتمين بالأدب الموجه للأطفال وفي رصيده قصص كثيرة كما عمل إضافة إلى التدريس في مجال الإدارة والإعلام بنوعيه المسموع (الإذاعي) والمكتوب في الدوريات.

بعد أن كان أصدر فيما مضى ومنذ التسعينات أربع مجموعات شعرية وهي على التوالي: «أفراح مختلسة (1992) – صباية مختصرة (1994) – صفير الوقت (1996) – غميس الغمام (1997) يبدو أنّ الشاعر

هو صحفي وكاتب مسرحي متميز ومبدع ونموذج للمثقف الحقيقي والسياسي بامتياز... ولد في تونس وتوفي في باريس ودفن في مقبرة سيدي عبد العزيز بالمرسى ذلك هو الحبيب بولعراس الذي ظل محل احترام وتقدير الجميع (بورقيبين ويوسفيين) رغم ميله إلى شق صالح بن يوسف

هو شاعر له ديوان مخطوط كما أنّه نشر البعض من قصائده باسم مستعار ولكن قل من يعرف من شبابنا اليوم أنه شاعر وكاتب أغان ومسرحيات إذاعية وأنه شارك في تمثيل العديد منها فقد عرف في الأوساط الثقافية والأدبية بأنه صحفي عمل في الإذاعة وانشأ عدة صحف

لاشك في أن الكلام على الكلام صعب ولكن رغم ذلك تجد نفسك مدفوعا إلى التعبير عن خوالج الذات التي عثرت عليها ما بين سطور القصائد التي أثثت هذا الكتاب الذي أتيت على ما فيه من نصوص وقد شدتك إليه عبارات كثيرة وتعابير مثيرة عن عواطف وأحاسيس مبدع تلك النصوص ومبتكرها..

صدر مؤخرا العدد 20 من مجلة (موارد) التي تتولى إصدارها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة القسم الأول منها جاء باللغة العربية ومسح 206 صفحات والقسم الثاني جاء باللغة الفرنسية وتضمن 6 دراسات للأساتذة: شبيلة بوبكر وسلوى الباجي بن حميد وعز الدين بوهلال

الصفحة 4 من 6

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا