إقتصاد

الحرب على التهريب هذه المعركة الباردة التي لا تنتهي حيث يستبسل المحارِب ولا يستسلم المحارَب، لتطوي سنة اخرى دون الحديث عن تسجيل تحسن في تقليص حجم هذه الظاهرة فمازالت العربات المحملة بالسلع المهربة تجوب كل مناطق الجمهورية مما يدل على ان حجم التهريب والتجارة الموازية مازالا ثابتين عند الارتفاع.

بعد ما ارتوت الأرض من الحليب الذي أراقه المربون على الطريق في منتصف هذا العام, تكرر نفس المشهد منذ يومين لفلاحي القوارص بولاية نابل وهم يتلفون المحصول على قارعة الطريق,احتجاجا على تراكم المحصول نتيجة غياب قنوات للبيع وللتسويق ومن الواضح

يشهد إنتاج تونس من المحروقات تراجعا في السنوات الأخيرة وفق الأرقام التي تنشر عبر المواقع الرسمية ولئن كانت تونس لا تتميز بكثافة الإنتاج وهي دولة مصدرة وموردة للمحروقات إلا أن ما زاد الأمر تعقيدا هو خروج بعض الشركات وتوقف أخرى في عديد المرات.

حالة من التقلب تعرفها أسعار الخضر والغلال , ففي الأسبوع الواحد ترتفع الأسعار لينخفض الإقبال عليها كما قد تهبط الأسعار ليتضاعف حجم الاستهلاك ولسائل أن يسأل عن أسباب هذا التذبذب في الأسعار وعن دور مسالك التوزيع للمنتجات الفلاحية باعتبار مساهمتها في مقاومة التجارة الموازية والانتصاب الفوضوي .

يحل يوم الاثنين المقبل بتونس رئيس شركة بتروفاك البريطانية لإيجاد حل مع السلط المسؤولة بتونس بعد ان اصيبت الشركة مرة أخرى بخيبة أمل جديدة دفعتها الى ايقاف انتاجها من الغاز بسبب الاعتصامات والاحتجاجات المتواصلة بحقل الشرقي في جزيرة قرقنة حيث تم 14 مرة تعطيل الانتاج.

نشرت وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي تهنئتها لشركة زراعية تونسية هولندية واشارت الى انه في ديسمبر 2012، انطلقت شركة «Agro Care» الهولندية في العمل بالاشتراك مع مستثمر تونسي ليتم اختيار اسم «فرحة الصحراء» اسما لهذه الشركة التي تنتج طماطم

خلص تقرير حول الوضع الاقتصادي في تونس انطلاقا من استبيان أعدته الغرفة المشتركة التونسية الفرنسية للتجارة والصناعة داخل منظومة المؤسسات الفرنسية العاملة في تونس في سنة 2016، واتصلت «المغرب» بنسخة منه إلى جملة من النتائج المهمة عن مناخ الأعمال

كان محور التأشيرة ورفعها على بعض الأسواق من بين النقاط التي تمت الإشارة إليها خلال الندوة الدولية للاستثمار التي عقدت في أواخر شهر نوفمبر المنقضي وقد أشار بعض الحضور الى ان الوقت قد حان إلى إعادة التفكير في هذه النقطة لتسهيل إجراءات السفر

بعد نحو عام من المداولات داخل أوبك،عرفت فيها سوق النفط هبوطا في الأسعار دون 50 دولارا للبرميل، وأحيانا دون 30 دولارا مقارنة مع المستويات المرتفعة التي بلغت 115 دولارا في منتصف 2014 تمكنت دول الأوبك يوم السبت من التوصل

مازالت المؤسسة الاقتصادية التونسية تعيش صعوبات الأمر الذي أثر في أدائها وفي ما يمكن أن تضيفه لسوق الشغل. وتتضارب الأرقام بخصوص المؤسسات التي أغلقت منذ انطلاق الأزمة العالمية ثم الآثار الجانبية للثورة لكن ما

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499