حسان العيادي

حسان العيادي

في يومها الرابع ولجت الحرب على الفساد مرحلة جديدة، ففي انطلاقتها اعتمدت على قانون الطوارئ الذي يخول للحكومة استثنائيا اتخاذ إجراءات ادارية، لكنها اليوم بلغت مرحلة المعالجة القضائية،

• أنصاف المواقف لا تصلح في الحرب
في يومها الثالث دفعت حملة الشاهد على الفساد، جل الطبقة السياسية إلى إعلان موقفها،

تتواصل حملة الحكومة على من تشتبه في أنهم مورطون في ملفات فساد، في ظل تكتم مطلق على الأسماء والإجراءات المتبعة، لتترك المجال للباحثين عن ملء الفراغات باجتهادات شخصية جانبت

• الموقوفان نقلا إلى مكان غير معلن في انتظار استكمال التحقيقات
حالة الصدمة التي ارتسمت على وجه شفيق جراية وهو يساق والأصفاد بيديه إلى مركز الحرس بالعوينة يوم امس، قد

قتيل وأكثر من 10 جرحى هي حصيلة أحداث العنف يوم أمس بين المتظاهرين في ولاية تطاوين وقوات الأمن، حصلية رفعت من توتر المناخ في البلاد، بعد تسجيل مقتل مدني بسيارة أمن، وخروج أهالي

اطل الطفل المدلل في نظام بن علي عماد الطرابلسي، في شهادته مساء الجمعة ليدين نظاما بأكمله ويؤكد ان البلاد شهدت ثورة، لا تزال تبحث عن تحقيق أهدافها، ومنها محاسبة من تورط في الفساد، الذي كشف عماد جزءا من شبكته

• الشورى هو من يحدد موقف الحركة من القانون
تتعمق ضبابية المشهد العام في البلاد في ظل أزمة تعصف بكل المجالات

لا تحمل الأيام القادمة الكثير من الأنباء السارة لحراك تونس الإرادة، بعد ان أطلت الخلافات الجوهرية بين قادته، لتدفع بعدد منهم الى الانسحاب من دوائر الحراك واطلاق تحذيرات مما يحدث داخله من نقض لوعود الإصلاح من الرئيس والمقربين منه الجدد.

أحرج تقرير مجموعة الأزمات الدولية الحكومة التونسية التي أعلنت في بدايتها أنها جاءت لمحاربة الفساد، لكنها وبعد أكثر من 8 أشهر لم تتقدم كثيرا في «حربها» بل وتنتقد في التقرير عدم توفير الإمكانيات الضرورية للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد للقيام بدورها، وهو ما تنفيه حكومة الشاهد

كثيرا ما يربك قادة آفاق تونس شركاءهم في الحكم بمواقفهم، فهم لا اصطفوا كمعارضة ولا دعموا ما تقترحه الأغلبية، وهو ما عبر عنه ياسين إبراهيم رئيس الحزب في أكثر من مناسبة، وآخرها يوم امس وهو يتحدث عن قانون المصالحة الذي طالب ان تقع

الصفحة 1 من 37

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499