قضايا و أراء

يأتي المؤتمر السابع للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان الذي سينعقد خلال 30 سبتمبر و1 و2 أكتوبر في واقع التحولات التي تعرفها بلادنا منذ جانفي 2011، وهي تحولات شملت نظام الحكم والمرجعيات الدستورية والحياة السياسية والجمعياتية .
وقد فتحت هذه التحولات

في الشبكة، استمعت ورأيت الوزير الأول يوسف الشاهد يخطب في رجال الأعمال، يحثّهم على المبادرة، على الاستثمار، على الدفع بالتشغيل... استمعت الى ما قاله الوزير الأوّل فوجدت ما قاله كلاما عامّا كنت سمعته

انبثقت دولة الإستقلال من كفاح و نضالات الشعب التونسي و تجسمت في تحالف طريف بين طبقته العاملة المؤطرة نقابيا في صفوف الاتحاد العام التونسي للشغل و نخبته السياسية الوطنية المتحررة و الحداثية المنتمية للحزب الحر الدستوري ، وجسد مؤتمر حزب الدستور المنعقد في 15 نوفمبر 1955 بصفاقس

جاء في تقرير المنتدى التونسي للحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة لشهر جويلية 2016 أنّ التحرّكات الاجتماعية التي شهدها الشهر المذكور بلغت 586 تحرّكا على المستوى الوطني و يطنب التقرير في تفصيل هذه الاحتجاجات فيصنّفها إلى احتجاجات سلميّة و أخرى عنيفة وكذلك إلى احتجاجات عفوية

هل زاغوا بالحجّ عن مقاصده وعن مناسكه التعبّدية ؟
هل حوّلوه إلى عادة تفسد العبادة ؟

قلة اليوم يشككون بأن اسم الإسلام في الغرب تلطخ منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001. ورسخت أحداث مروعة أخرى شهدها العالم في السنوات الخمسة عشر التي أعقبت أحداث سبتمبر سمعة الإسلام السيئة. وقد بلغ بنا الحال أن بعض القادة السياسيين الغربيين باتوا اليوم يجعلون

(1)
في الأيام الموالية لاشتعال اللهيب في جسد أشهر الشبان المنتحرين العرب المسمّى محمد البوعزيزي ،يوم 17 ديسمبر 2010 في مدينة سيدي بوزيد ،وبعد وصول الجسم المحترق الى المركز الطبي لمعالجة الحروق البليغة ، كان الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

إنّ إعادة النظر في واقع الخارطة الجامعيّة من المسائل الموضوعيّة في المرحلة الراهنة، فبعد عامين تحتفل الجامعة التونسيّة بالذكرى الستّين لتأسيسها، وعلى وزارة التعليم العالي أن تستشرف من الآن تقييم وضع الجامعة ومؤسّساتها وأهدافها الموضوعة ضمن سياسات الدولة واختياراتها السابقة قبل 14 جانفي 2011

هل ننتظر خريفا ملبّد السحب يمرّ بنا ونحن نرى تداعياته منذ الآن ...؟
هذه تونس يتهددها العطش فهي بلد الأنهار و السدود ولكنّها ذات منسوب ينخفض وصرنا تحت تهديد العطش والجفاف ...هذا الكلام أعلنه وزير الفلاحة وحذّر من تعرّض بلادنا لأزمة مياه خانقة نراها في انقطاع الماء في عدة مناطق وفي تلوّث مياه الحنفيات والشائعات

ما زال بعض السياسيين في تونس يعطون الأولوية المطلقة لأشخاصهم أو لذويهم أو لأحزابهم أو لأيديولوجياتهم على حساب المصلحة الوطنية العليا رغم أن الوضع وصل إلى الحضيض في بلدنا على عديد الأصعدة، وهو وضع أصبح يُنذر بإفلاس الدولة وتعميم الفوضى والفساد والنهب والتهريب والإرهاب

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499