قضايا و أراء

فُجع عالم كرة القدم منذ أيام برحيل اللاعب والأسطورة أو الهولندي الطائر كما لقبه العديد من محبي هذه الرياضة اللاعب يوهان كرويف. وقد أثار غيابه لوعة وحسرة لم يسبق لهما مثيل في عالم كرة القدم. فقد رحل قبله العديد من اللاعبين الكبار آخرهم الفنان الأسمر وجوهرة بنفيكا

ورد في المغرب السّياسي (عدد 1406/29 مارس 2016) مقال للأستاذ منير الكشو أبدى فيه حماسا لتصنيف، وزراء الدّاخليّة العرب ثم فيما بعد وزراء الخارجيّة العرب ضمن الجامعة العربيّة، حزب اللّه منظّمة ارهابيّة. ويبدو في الظّاهر أنّ دافع هذا الحماس المفرط هو الدّفاع

لم أشعر بالعجز مثلما شعرت به كلّما انطلق الحديث عن الإرهاب، وعن أسبابه. واقتنعت أنّ المسألة ليست بالهيّنة، لسبب بسيط هو أنّنا مازلنا نعيش الحالة.. وخاصّة أنّها حالة تتلوّن بألوان مختلفة إن لم نقل حالة بلغت من التعقيد درجة تقتضي منّا صبرا ووقتا لوصفها واستقرائها ثمّ

تابع الشارع السياسي التونسي بقلق واستغراب الارتباك الذي بدت عليه حكومته أمام الرأي العام إثر موافقتها على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية من قبل وزراء الداخلية العرب المجتمعين نهاية الشهر المنقضي في تونس ثم موافقتها أيضا على ذات التصنيف الذي قام به وزراء

التوافق، كلمة السر

تصريحان لمسؤولين أثارا انتباهي في الفترة الأخيرة. الأول جاء منذ بضعة أسابيع على لسان وزير التربية ناجي جلول يقول فيه بأن الإصلاح التربوي المُزمع القيام به سيتمّ بالتوافق. والثاني جاء مؤخّرا على لسان راشد الغنوشي يمنّ فيه على الشعب التونسي للمرّة الألف

عنوان الصفحة الأولى ليوم السبت 19 /03 /2016 من جريدة «المغرب» كان هل ينبغي منع النقاب في الفضاء العام ؟ وفي الصفحة الثانية خبر عن «إيقاف منقّبة و3 أشخاص بشبهة الإنتماء لمجموعات إرهابية بالقصرين « وفي الصفحة الثالثة من نفس العدد عنوان

شكرًا بن قردان ...

لنكُنْ في مستوى بن قردان وتضحياتها وشهامتها وبسالتها. الهجوم غير المسبوق الذي استهدف بلادنا أحدث صدمة صاعقة لا مَحَالة، وخلَّفَ آلاما ولوعة لفقدان خيرة من الشهداء من بين جنودنا وعناصر قوات أمننا البواسل، ومن مواطنينا الشجعان ببن قردان. هذه المدينة بعثت لنا كذلك

انتصرت تونس في معركة بن قردان و باء الإرهابيون بالهزيمة و الخزي والعار. ولكن وكما يجمع الرأي العام فإننا كسبنا معركة و لكن الحرب ضد الإرهاب لا تزال طويلة و قاسية. وبرأينا فإن المعضلة الإستراتيجية التي تواجه بلادنا و يجب أن نتصدى لها هو غياب الدولة و

بعد ملحمة بن بنقردان ... لا يذهب في ظنّكم أنّ المسألة قد حسمت والأمر قد انتهى ..صحيح أن تونس عصيّة.. وصحيح أننا قادرون على قهر الإرهاب وجرذانه ...وصحيح أننا فخورون بشهداء ملحمة بن قردان ...وأننا نعجز أن نعبّر عمّا نكنّ لهم من آيات الإكبار سوى أن نكتب لهم هذه الكلمات ...

إنه لمن الكفر بالمعنى الأخلاقي للكلمة أن لا نقر كما ينبغي بنعمة الديمقراطية. نحن تحصلنا عما تجري وراءه الشعوب الإسلامية والعربية منذ القرن التاسع عشر، قبل حتى استعمارها من طرف الدول الأوروبية. حيث لا ننسى أن مسألة طبيعة الحكم سابقة لقضية الاستقلال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499