قضايا و أراء

ما أرى اليوم على شاطئ كاب زبيب يؤسفني. ما يحصل من تلويث للبحار ومن إفساد للشواطئ يحزّ في نفسي... كم نحن قذرون. كم نحن مفسدون. كم نحن صعاليك. أنظر من حولي فأرى القذارة وقد ملأت الشاطئ وعلى حافتيه. أنظر في الرمل فأرى وسخا من كلّ نوع. هذه قوارير وهذه قشور موز ودلّاع وبطّيخ. هذه حافظات رضّع ألقيت بما فيها على حافّة الماء. هذا أشعل نارا ليعدّ أكلا ويترك الفحم والرماد فوق الرمال حيث يلعب الصبية ويتمدّد المصطافون. هذه علب جعة منثورة. أنظر في الماء وقد اسودّت زرقته.

بعد سنوات طويلة من البعد والجفاء وحتى الرفض يعود الاهتمام في بلادنا بالبعد الإفريقي في شخصيتنا وتكويننا.فبدأت المؤسسات الصناعية والحكومات المتتالية بعد الثورة إلى جانب مؤسسات المجتمع

عشيّتها كنت في البيت. ككلّ عشيّة، أنا وزوجتي وحيدان في البيت. أنا لا أغادر البيت الّا قليلا. أنا لا أحبّ الخروج. أحبّ البقاء وحيدا في البيت. في الصباح، كلّ يوم، مضطرّا، أمشي إلى هنا

بقلم:الصادق الحمامي
سلسلة من المقالات الاسبوعية تستكشف علاقة التونسيين بالميديا الاجتماعية بشكل عام وبالفايسبوك على وجه الخصوص. يتناول الكاتب في هذه المقالات مسائل متعددة

بقلم: كمال الجندوبي - وزير سابق والرئيس الشرفي للشبكة الاورومتوسطية لحقوق الانسان.
• تنشر «المغرب» مقالا لكمال الجندوبي كمال الجندوبي الوزير السابق والرئيس الشرفي للشبكة

في الحقيقة هي ملاحظات أوّلية أسعى من خلالها إلى التنبيه قبل أن يصادق على القانون كاملا، وأقف عند مسألتين اثنتين:

مرت منذ أيام الذكرى العاشرة لأهم أزمة مالية واقتصادية عرفها النظام الاقتصادي العالمي مع أزمة 1929 – وقد بدأت أولى بوادر هذه الأزمة في شهر جويلية 2007 عندما قررت

بقلم:الصادق الحمامي
سلسلة من المقالات الاسبوعية تستكشف علاقة التونسيين بالميديا الاجتماعية بشكل عام وبالفايسبوك على وجه الخصوص. يتناول الكاتب في هذه المقالات مسائل متعددة

الأستاذ المنصف بن عبد الجليل
عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بسوسة
يتساءل الكثير من الطلبة والأولياء وحتّى الأساتذة إن كانت السنة الجامعيّة الحاليّة قد ختمت على أحسن وجه، أو انتهت أصلا. والجواب أنّها مازالت

سلسلة من المقالات الاسبوعية تستكشف علاقة التونسيين بالميديا الاجتماعية بشكل عام وبالفايسبوك على وجه الخصوص. يتناول الكاتب في هذه المقالات مسائل متعددة على غرار أسباب شعبية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499