ملف أحداث معتمدية ذهيبة أمام القضاء العسكري: سماع عدد من أهالي المنطقة كشهود بعد ثلاث سنوات من الواقعة

عاد ملف ما عرف بأحداث ذهيبة من ولاية تطاوين للظهور من جديد على الساحة حيث وفي إطار البحث

والتقصي للوقوف على حقيقة ما حدث وتحديد المسؤوليات قام قلم التحقيق العسكري بالمحكمة العسكرية الدائمة بصفاقس أمس الخميس 27 سبتمبر الجاري بسماع عدد من شهود العيان على الواقعة التي مرّ عليها أكثر من ثلاث سنوات والى اليوم لا تزال في طور التحقيق بالرّغم من وجود تقارير تبيّن أن أعوان الأمن المتواجدين على الميدان آنذاك لم يتبعوا ما يسمى قانونا التدرّج في استعمال القوة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499